الأربعاء 2 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

روسيا: دمرنا مركز قيادة أوكراني قرب دنيبرو

قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الخميس إن قواتها دمرت مركزا للقيادة العسكرية الأوكرانية بالقرب من مدينة دنيبرو في هجوم صاروخي يوم الثلاثاء.

وتشهد مدينة دنيبرو بوسط أوكرانيا ومنطقة دنيبروبتروفسك المحيطة بها تصعيدا للقصف الروسي في الأيام الأخيرة، إلى جانب مناطق أخرى من أوكرانيا.

خوض أوكرانيا، بعد مرو 100 يوم على الحرب، قتالاً من أجل كسب الوقت، في محاولة للصمود في وجه القوة النارية الكاسحة لروسيا على الجبهة الشرقية ريثما تصل الأسلحة الغربية التي تأمل أن تعطيها تفوقاً عسكريا هي بأمس الحاجة إليه.

لكن المسؤولين الأوكرانيين يتخوفون من عدم وصول الأسلحة بالسرعة الكافية في ضوء تصاعد أعداد الخسائر البشرية والتأخر في العواصم الغربية في تسليم تلك الأسلحة.

وحتى التعهد الأمريكي الأخير بتقديم مساعدات عسكرية بقيمة 700 مليون دولار، بينها أنظمة صاروخية متطورة، قوبل بشيء من التشكيك من قبل بعض الأوكرانيين الذين يشاهدون بيوتهم تضرب ومدنهم يتم اجتياحها.

وقال سيرهي غايداي، حاكم منطقة لوهانسك شرقي اوكراني، حيث تعرضت مدينة “سيفيرودونيتسك” للتدمير الجزئي خلال التقدم الروسي في الأيام الأخيرة: “لقد تأخرت المساعدات بالفعل”.

وأضاف في مقابلة أجرتها معه وكالة “رويترز” للأنباء: “شركاؤنا الغربيون يساعدوننا، لكن كمية الأسلحة والذخيرة التي يقدمونها غير كافية”.

وقد قُتل الآلاف واضطر أكثر من 6 ملايين شخص إلى الفرار من البلاد منذ أن شنت روسيا ما تصفه أوكرانيا بالغزو غير المبرر في 24 فبراير/ شباط.

وتقول روسيا إنها منخرطة في “عملية عسكرية خاصة” بهدف نزع سلاح اوكرانيا وتخليصها من القومين المتطرفين الذين يقول الكرملين إنهم يشكلون تهديداً لأمن روسيا. وفي موسكو، يبدو بوتين عاقد العزم على إيصال الانطباع بأن الحياة تسير كالمعتاد في بلاده على الرغم من العقوبات الدولية المدمرة المفروضة عليها.