الأربعاء 5 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 30 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

روسيا: عقيدتنا النووية واضحة ونراقب تحديث القنابل الأميركية

جددت روسيا، السبت، التأكيد على أن عقيدتها النووية واضحة، وأنها تراقب تحديث القنابل النووية الأميركية المنتشرة في أوروبا.

وقال نائب وزير الخارجية ألكسندر جروشكو، اليوم السبت، إن عقيدة بلاده النووية واضحة ولا تترك مجالاً لتفسيرها بشكل مزدوج.

كما أضاف أن موسكو تنظر بعين الاعتبار، في تخطيطها العسكري، لتحديث القنابل النووية الأميركية المنتشرة في أوروبا.

أتى هذا الموقف بعد أن كشفت برقية دبلوماسية أميركية ومصادر مطلعة، أن الولايات المتحدة عجلت بنشر أسلحتها النووية التكتيكية بي61-12 المحدثة في قواعد حلف شمال الأطلسي في أوروبا، بحسب ما نقلت رويترز.

فقد أبلغ مسؤولون أميركيون حلفاء الناتو خلال اجتماع مغلق في بروكسل هذا الشهر، تقديم موعد وصول قنبلة الجاذبية “B61-12” المطورة جواً ليصبح في ديسمبر المقبل، بعد أن كان مقررا في الربيع المقبل.

بوتين لا يمزح!

وكان بوتين حذر الغرب في 21 سبتمبر/أيلول، خلال خطاب أعلن فيه أول تعبئة جزئية لجنود الاحتياط في البلاد منذ الحرب العالمية الثانية، من أنه لم يكن يخادع عندما ألمح إلى أنه جاهز لاستخدام أسلحة نووية للدفاع عن أمن الأراضي الروسية.

ما أشعل في حينه موجة تحذيرات لا تزال مستمرة حتى الساعة، على الرغم من كافة التوضيحات الروسية السابقة واللاحقة بأنها لم تهدد أوكرانيا بالنووي، وأن استعمال هذا السلاح المدمر محكوم بقواعد صارمة وواضحة في العقيدة العسكرية الأمنية للبلاد.

وتعتبر روسيا أكبر قوة نووية في العالم استنادا إلى عدد الرؤوس الحربية النووية التي تملكها، إذ إن لديها 5977 رأسا حربيا، بينما تمتلك الولايات المتحدة 5428 وفقا لاتحاد العلماء الأميركيين.