ريتشارد وزاسبكين يحذّران: لينأى لبنان بنفسه عن التورّط في قضايا في هذه المرحلة الدقيقة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

إذا كانت المراجع الدولية تختلف على الموضوع السوري، إلّا انّها تتفق على الموضوع اللبناني، فهي ترفض الفراغ في لبنان وتريد إجراء الإنتخابات النيابية.

وتجسّد هذا الموقف في تحرّك السفيرة الأميركية إليزابيت ريتشارد نحو عين التينة، والسفير الروسي ألكسندر زاسبيكين نحو وزارة الداخلية.

وعلمت “الجمهورية”، انّ ريتشارد وزاسبكين نَقلا الى كلّ من بري ووزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق ، ضرورةَ ان يأخذ لبنان حذرَه وينأى بنفسه عن التورّط في قضايا في هذه المرحلة الدقيقة.

وفي المعلومات أيضاً أنّ العقوبات الأميركية كانت محلّ بحثٍ بين بري وريتشارد ، وأنّ رئيس المجلس سمعَ ما وصفه بـ”كلام إيجابي” من السفيرة حول هذا الموضوع.

وفيما تردّدت معلومات من انّ ريتشارد اثارَت موضوع جولة “حزب الله” الإعلامية في الجنوب من موقع إعتراضي عليها، لم تؤكّد اوساط عين التينة ذلك.

من جهته، اعتبَر زاسبكين “أنّ أخطر ما يمكن ان يَحدث هو الفراغ”، مشدّداً على وجوب إجراء الإنتخابات “ليكون كلّ شيء على ما يرام وفقاً للدستور اللبناني وتلبيةً للمطالب الشعبية”.

 

المصدر صحيفة الجمهورية

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً