الأثنين 11 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 5 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

ريشي سوناك قد يصبح رئيس وزراء بريطانيا مساء اليوم

ذكرت صحيفة “الغارديان” البريطانية أن “150 نائبًا من حزب المحافظين، أعلنوا دعمهم لوزير المالية السابق سوناك”، مشيرة إلى أنه “بينما حذر عدد كبير من الشخصيات الحزبية من أن عودة جونسون، ستؤدي إلى الفوضى وإجراء انتخابات مبكرة، كافح الأخير للحصول على دعم عدد كاف من نواب المحافظين، على الرغم من ادعائه أن لديه 102 من المؤيدين”.

وقال جونسون، الذي لم يطلق حملته بشكل رسمي، مساء الأحد، إنه “لن يترشح لأنه لا يستطيع الحصول على دعم برلماني كاف”.

وقالت الصحيفة إن “نجاح سوناك، مع النواب يعني أنه يمكن أن يفوز مباشرة في الجولة الأولى من التصويت المقرر اليوم الإثنين، إذا فشلت بيني موردونت – منافسته ورئيسة مجلس العموم – في الحصول على أكثر من 100 مؤيد”.

وأوضحت “الغارديان” أنه” إذا حصلت موردونت، على بطاقة الاقتراع أيضا، فسيكون هناك تصويت بنحو 150 ألف عضو من حزب المحافظين سيتم الانتهاء منه بحلول يوم الجمعة”.

يد عليا

من جهتها، ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية أن سوناك (42 عاما) يستعد لأن يصبح رئيس وزراء بريطانيا المقبل، وذلك بعد تراجع منافسه الرئيس عن خوض السباق، معتبرة أن جهود استبدال تراس يمكن أن تنتهي بمجرد إعلان فوز وزير المالية السابق، اليوم.

وقالت الصحيفة إن سوناك، “بدا كأنه له اليد العليا بعد أن أعلن رسميًّا أنه سيرشح نفسه لمنصب رئيس الوزراء، متعهدًا بإصلاح الاقتصاد – الذي قضى سريعًا على تراس – وتوحيد حزب المحافظين الذي يعيش حالة من الاهتزاز السياسي بسبب الأزمات التي ضربت ولايتي جونسون وتراس”.

وأضافت الصحيفة أنه “سرعان ما تحول التنافس على خلافة تراس إلى شأن سياسي وحشي أدى إلى كشف الانقسامات في حزب المحافظين، إذ يقول المشرعون إنه من المحتمل أن يكون هناك الكثير من التقلبات داخل قيادة الحزب”.

وتابعت الصحيفة “ينظر إلى سوناك، في الحزب على أنه اليد الآمنة التي يمكنها تحقيق الاستقرار في الأسواق، بينما تكافح البلاد مع تضخم من رقمين وتباطؤ النمو الاقتصادي.. ومع ذلك، فإن جزءًا كبيرًا من حزب المحافظين كان يتطلع إلى عودة جونسون”.

وأردفت “كان نواب حزب المحافظين قلقين بشكل متزايد أمس مما اعتبروه مواجهة مدمرة بين اثنين من أكبر نجومهم (جونسون وسوناك)، وأبرزت أحداث الأيام القليلة الماضية قوة جونسون في قدرته على العودة مرة أخرى إلى المشهد السياسي”.

واستطردت “يقول المنتقدون إن أسلوب القيادة الفوضوي لجونسون، قد يكون كارثيًّا في وقت كانت فيه الأسواق تعاقب أي مؤشرات على عدم الاستقرار. وأُجبر جونسون، على مغادرة داونينغ ستريت (مقر الحكومة) في الصيف بعد استقالة 50 من أعضاء حكومته، وشككوا في نزاهته بعد سلسلة من الفضائح”.