الأربعاء 10 رجب 1444 ﻫ - 1 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

زعيم فاغنز يتهم فرنسا بمحاولة اغتيال مسؤول روسي في "أفريقيا الوسطى"

اتهم رئيس مجموعة فاغنر الروسية فرنسا بمحاولة اغتيال رئيس مكتب تمثيل روسي في جمهورية أفريقيا الوسطى، والذي نُقل (الجمعة 16-12-2022) إلى المستشفى إثر إصابته بعدما فتح طردا مفخخا.

وقال متحدث باسم السفارة الروسية في الدولة الأفريقية إن دميتري سيتي رئيس (البيت الروسي) أصيب بجروح خطيرة جراء انفجار الطرد المرسل من مجهول.

وذكرت السفارة أن سيتى نُقل إلى مستشفى في العاصمة بانجي اليوم الجمعة.

وحمّل يفجيني بريجوزين مؤسس شركة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة فرنسا المسؤولية عن الهجوم. وتضم شركة فاغنر عسكريين سابقين روس وتقاتل في جمهورية أفريقيا الوسطى.

ولم ترد وزارة الخارجية الفرنسية حتى الآن على الاتهامات.

وفرنسا هي المستعمر السابق لجمهورية أفريقيا الوسطى الغنية بالذهب والألماس والتي يبلغ عدد سكانها 4.7 مليون نسمة وتقاتل حكومتها عدة حركات متمردة.

وأوضح بريجوزين، الذي يقدم نفسه كداعم قوي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في بيان على تيليغرام “تمكن ديمتري سيتي قبل أن يفقد وعيه من قول ‘رأيت رسالة تقول هذا لكم من جميع الفرنسيين. الروس سيخرجون من أفريقيا‘”.

ولم يوضح بريجوزين كيف بلغه ما تحدث به سيتي.

وقال “تقدمت بالفعل بطلب لوزارة خارجية روسيا الاتحادية لبدء إجراءات إعلان فرنسا دولة راعية للإرهاب، بالإضافة لإجراء تحقيق شامل في الأساليب الإرهابية التي تتبعها فرنسا وحلفاؤها الغربيون – الولايات المتحدة وغيرها”.

ولم يصدر حتى الآن تعقيب من وزارة الخارجية الروسية.

ووفد المئات من العملاء الروس، بما في ذلك كثير من عناصر فاغنر، إلى جمهورية أفريقيا الوسطى منذ عام 2018 ويعملون بتنسيق وثيق مع جيش البلاد لمساعدته في محاربة المتمردين.

ولم تتضح على الفور العلاقة بين بريجوزين وسيتي.

ويفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على فاغنر ويتهمها بتنفيذ عمليات سرية بالنيابة عن الحكومة الروسية.

    المصدر :
  • رويترز