الخميس 22 ذو القعدة 1445 ﻫ - 30 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

زيارة دبلوماسية أمريكية بارزة إلى الحدود الكورية للتواصل مع منشقين

كشف مكتب المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة أمس الاثنين 8 نيسان/أبريل الجاري، أنها ستتوجه إلى الحدود شديدة التحصين بين الكوريتين وستلتقي بمنشقين كوريين شماليين في كوريا الجنوبية في ظل تعثر جهود الأمم المتحدة لضمان تنفيذ العقوبات على كوريا الشمالية.

تأتي رحلة السفيرة ليندا توماس جرينفيلد، المقررة في الفترة من 14 إلى 20 أبريل نيسان، بعدما عرقلت روسيا التجديد السنوي للجنة الخبراء متعددة الجنسيات التي عملت على مدى الأعوام الخمسة عشر الماضية على تنفيذ عقوبات الأمم المتحدة التي تهدف إلى كبح البرامج النووية والصاروخية لكوريا الشمالية.

وانتقدت واشنطن وسول وطوكيو حق النقض الذي استخدمته موسكو وكذلك امتناع الصين عن التصويت، وقال الخبراء إن الموقف من شأنه أن يقوض إنفاذ العقوبات. وشبّه مبعوث كوري جنوبي الأمر بأنه “تدمير كاميرا المراقبة لتجنب القبض على أحد متلبسا”.

وقال نيت إيفانز المتحدث باسم بعثة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة إن رحلة توماس جرينفيلد، التي تتضمن زيارة لليابان، تهدف إلى تعزيز التعاون الثنائي والثلاثي بشأن العقوبات وما بعدها.

وكوريا الجنوبية واليابان عضوتان حاليا في مجلس الأمن.

وقال إيفانز في بيان، في إشارة إلى كوريا الشمالية باسمها الرسمي “في البلدين، ستناقش السفيرة توماس جرينفيلد الخطوات التالية لضمان استمرار الإبلاغ المستقل والدقيق عن الانتشار المستمر للأسلحة في جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية وكذلك أنشطة التهرب من العقوبات”.

وتابع إيفانز “في كوريا الجنوبية، ستسافر توماس جرينفيلد إلى المنطقة منزوعة السلاح شديدة التحصين بين الكوريتين، وتلتقي بشباب منشقين من كوريا الشمالية”.

    المصدر :
  • رويترز