الأثنين 7 ربيع الأول 1444 ﻫ - 3 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

سفينة حبوب تغادر أوكرانيا متجهة إلى أفريقيا

قال مسؤول في الأمم المتحدة إن السفينة بريف كوماندر، التي استأجرتها الأمم المتحدة، ستغادر أوكرانيا متجهة إلى أفريقيا في الأيام المقبلة بعد أن تنتهي من تحميل أكثر من 23 ألف طن متري من القمح في ميناء بيفديني الأوكراني.

وستُبحر السفينة، التي وصلت إلى الميناء القريب من أوديسا، إلى إثيوبيا عبر ممر مائي لشحن الحبوب عبر البحر الأسود توسطت فيه الأمم المتحدة وتركيا في أواخر يوليو تموز.

وستكون هذه أول شحنة مساعدات غذائية إنسانية تتجه إلى أفريقيا منذ الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير شباط في إطار مبادرة حبوب البحر الأسود.

وقال دينس براون، منسق الأمم المتحدة المقيم في أوكرانيا، للصحفيين إن إثيوبيا في أمس الحاجة لهذه الحبوب وإن المنظمة الدولية ستعمل على ضمان استمرار الشحن لدول أفريقية تواجه المجاعة وارتفاع أسعار الغذاء.

أضاف براون، الذي كان مقيما في السابق في جمهورية أفريقيا الوسطى، للصحفيين “أبعث بهذه الرسالة الشخصية جدا جداً لأي أُم ربما تكون تستمع، إن رؤية طفل جائع مؤلمة جدا. الجوع وسوء التغذية مؤلمان جسديا جدا جداً… مساعدة هؤلاء الأطفال واجبة علينا جميعا”.

وتم تمويل الشحنة بتبرعات من برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية والعديد من المانحين من القطاع الخاص.

وقالت ماريان ورد، نائبة مدير برنامج الأغذية العالمي في السودان، للصحفيين “العالم بحاجة إلى غذاء أوكرانيا. هذه بداية ما نأمل أن تكون عمليات طبيعية للجوعى في العالم”.

واشترى البرنامج أكثر من 800 ألف طن من الحبوب في أوكرانيا العام الماضي.

ولم تدل السلطات الأوكرانية بتفاصيل حول موعد إبحار السفينة بريف كوماندر أو موعد وصولها إلى إثيوبيا مستندة إلى مخاوف أمنية.

وقالت السلطات الأوكرانية إن 16 سفينة غادرت حتى الآن من أوكرانيا في أعقاب الاتفاق مع روسيا على السماح باستئناف تصدير الحبوب من موانئ أوكرانيا على البحر الأسود بعد توقفها لمدة خمسة أشهر بسبب الحرب.

وقال براون في مقابلة منفصلة مع رويترز “ننظر لهذا (الأمر)… بطريقة إيجابية جدا. نحن متفائلون”.

وتم التوصل إلى الاتفاق الشهر الماضي وسط مخاوف من أن يؤدي فقدان إمدادات الحبوب الأوكرانية إلى نقص حاد في الغذاء بل وتفشي المجاعة في مناطق من العالم.

وقال مصدران في قطاع الشحن إن أول سفينة تغادر أوكرانيا بموجب الاتفاق، وهي سفينة رازوني التي ترفع علم سيراليون، تقترب من ميناء طرطوس السوري اليوم الأحد.

وقال براون إن السلطات تدرس استخدام السكك الحديدية لزيادة شحنات الحبوب، كما تخطط وزارة الزراعة الأوكرانية لفتح طريق جديد للشاحنات إلى بولندا.

وتبقى لأوكرانيا حوالي 20 مليون طن من الحبوب من محصول العام الماضي، في حين يقدر محصول القمح هذا العام أيضا بنحو 20 مليون طن.

ونقلت معظم الشحنات، التي خرجت حتى الآن بموجب الاتفاق، حبوبا لتغذية الحيوانات أو وقودا.

وبموجب اتفاق الأمم المتحدة، يُفتش مركز التنسيق المشترك، حيث يعمل أفراد من روسيا وأوكرانيا وتركيا والأمم المتحدة، جميع السفن في إسطنبول.