الأحد 10 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 4 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

سلمان رشدي فقد البصر بإحدى عينيه بعد الهجوم

قال وكيل أعمال سلمان رشدي إن الكاتب فقد البصر بإحدى عينيه وأصيب بإعاقة في إحدى يديه إثر هجوم تعرض له على خشبة مسرح خلال حدث أدبي في غرب نيويورك في أغسطس آب.

وتحدث أندرو وايلي، الذي يمثل عمالقة الأدب مثل سول بيلو وروبرتو بولانو، عن الإصابات التي تعرض لها رشدي في الهجوم “الوحشي” في مقابلة مع صحيفة الباييس الإسبانية.

ووصف وايلي إصابات رشدي (75 عاما) بأنها “بالغة”، مشيرا إلى فقده البصر بإحدى العينين. وأضاف “أصيب بثلاثة جروح خطيرة في رقبته. إحدى يديه أصيبت بعجز بسبب قطع الأعصاب في ذراعه. ولديه نحو 15 إصابة أخرى في الصدر والجذع”.

ورفض وكيل الأعمال الإفصاح عما إذا كان مؤلف كتاب “آيات شيطانية” لا يزال في المستشفى. وقبل أكثر من شهرين، قالت الشرطة إن رجلا من نيوجيرزي يبلغ من العمر 24 عاما طعن الكاتب في رقبته وجذعه بينما كان رشدي يهم بإلقاء محاضرة في مؤسسة تشاوتاكوا، على بعد 19 كيلومترا تقريبا من بحيرة إيري.

ونُقل الروائي إلى المستشفى بعد إصابته بجروح خطيرة جراء الهجوم، منها تلف الأعصاب في ذراعه وإصابات في الكبد واحتمال فقد البصر بإحدى عينيه، على حد قول وايلي في ذلك الوقت.

وجاء الهجوم بعد 33 عاما من إصدار الزعيم الإيراني الأعلى آنذاك آية الله روح الله الخميني فتوى بإهدار دمه بعد أشهر قليلة من نشر رواية “آيات شيطانية”. ورأى بعض المسلمين أن فقرات عن النبي محمد تعد كفرا.

ورصدت منظمات مكافأة لقتل رشدي المولود في الهند لأسرة مسلمة من كشمير. وأمضى تسع سنوات متخفيا تحت حماية الشرطة البريطانية.

ودفع المتهم بطعن رشدي ببراءته من تهمة الشروع في القتل من الدرجة الثانية وتهمة الاعتداء من الدرجة الثانية. وهو محتجز في سجن غربي نيويورك على ذمة القضية دون إمكانية الإفراج عنه بكفالة.

    المصدر :
  • رويترز