الثلاثاء 16 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

سوريا: لا يمكن إعادة العلاقات الطبيعية مع تركيا دون إنهاء الاحتلال

قال وزير الخارجية والمغتربين السوري الدكتور فيصل المقداد، السبت، إن ” أي لقاءات مع الجانب التركي يجب أن تُبنى على أسس احترام سيادة بلادنا ووحدة أراضيها وإنهاء الاحتلال ووقف دعم الإرهاب”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده المقداد مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان الذي يقوم بزيارة إلى سوريا.

وقال وزير الخارجية السوري إنه “سيتعين على تركيا إنهاء وجودها العسكري في بلاده لتحقيق تقارب كامل”.

وأضاف أنه بعد لقائه مع نظيره الإيراني في دمشق “لا يمكن الحديث عن إعادة العلاقات الطبيعية مع تركيا من دون إزالة الاحتلال”.

وأكد المقداد أنه ناقش مع عبداللهيان الأوضاع على الساحة الفلسطينية، مشيرا إلى أن هذه الزيارة تأتي في ظل تطورات جديدة في المنطقة وتحديات مستمرة يواجهها البلدان، حسب وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”.

ووصل وزير الخارجية الإيراني في وقت سابق اليوم على رأس وفد رفيع المستوى، لإجراء مباحثات مع عدد من المسؤولين السوريين حول العلاقات الثنائية والمواضيع ذات الاهتمام المشترك وآخر التطورات الإقليمية والدولية.

وقال عبد اللهيان في تصريح صحفي: “زيارتي للتشاور أكثر مع السيد الرئيس بشار الأسد والوزير المقداد حول تعزيز العلاقات الثنائية وبحث التطورات الإقليمية والدولية”.

كان الجانب الروسي قد اقترح خلال اجتماع تشاوري في إسطنبول في ديسمبر/كانون الأول، صيغة تقوم على انسحاب قوات سوريا الديمقراطية بأسلحتها من منبج وعين العرب (كوباني) شمال سوريا، وأن تحل القوات السورية محلها مع الإبقاء على قوات أمن ودمجها في أجهزة أمن النظام، لتحقيق رغبة تركيا في إقامة حزام أمني بعمق 30 كيلومتراً داخل الأراضي السورية.

ومهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لاجتماع موسكو بالقول إنه عرض على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عقد اجتماع بين قادة تركيا وروسيا وسوريا، يسبقه اجتماع لرؤساء أجهزة المخابرات ووزراء الدفاع والخارجية.

وقال جاويش أوغلو إن الخطوة المقبلة بعد اجتماع وزراء الدفاع ستكون عقد اجتماع لوزراء الخارجية، وأنه سيلتقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لبحث الأمر.

    المصدر :
  • رويترز
  • وكالات