الأحد 18 ذو القعدة 1445 ﻫ - 26 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شاهد.. تصريح صادم لرئيس المخابرات الأمريكية السابق حول تسليح إسرائيل

وجّه مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية السابق، ليون بانيتا، نقداً لاذعاً لإسرائيل في حربها على غزة، وطريقة إدارة المشهد منذ السابع من أكتوبر/تشرين الأول، مشيراً إلى أن جيش الاحتلال ارتكب جريمة فجة عبر قصف الفريق الإغاثي لمنظمة المطبخ المركزي العالمي.

وقال بانيتا، في لقائه مع المذيع جيم سكويتو عبر قناة (سي إن إن) الأمريكية، أول أمس الجمعة، إنه بناءً على خبرته الطويلة في التعامل مع الأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية والحكومات المتعاقبة فيها، فإن الجيش الإسرائيلي يطلق النار أولًا ثم يبدأ التحقيق، مشيرًا إلى أنها حيلة مستمرة للإفلات من المحاسبة.

وتحدث مدير وكالة المخابرات المركزية السابق عن تحدي إسرائيل لحلفائها ومن ضمنهم الإدارة الأمريكية، قائلًا “لا يمكن لإسرائيل أن تقاتل كما يحلو لها، كان لها حق في الدفاع عن نفسها بعد هجوم حماس في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ومع ذلك، فإن هذا الحق لا يعني أن إسرائيل يمكنها شن الحرب كما تشاء”.

وحسب بانيتا، فإن إسرائيل لا تهتم حاليًّا بالاحتياجات الإنسانية لقطاع غزة، ولا تشعر بالقلق بشأن سلامة عمال الإغاثة، ولا تفكر في وقف إطلاق النار أو تبادل الرهائن.

وأضاف ليون بانيتا “لقد استغرق الأمر وقتًا طويلًا، ولكن في النهاية وجدنا المسؤولين عن هجمات 11 سبتمبر الإرهابية”، مشيرًا إلى أن “القصف العشوائي والجماعي لن يسفر عن نتائج”.

وأثارت تصريحات بانيتا جدلًا واسعًا عبر المنصات، كونه اعتُبر حليفًا لإسرائيل لعقود، وكانت مطالبته بوقف تسليح أمريكا لإسرائيل، وتوقعه بانهيار الحكومة الإسرائيلية نتيجة تظاهر عشرات الآلاف ضدها لتحرير الأسرى ووقف إطلاق النار، أكثر تصريحً صادم ومغاير لمواقفه السابقة.

وقال الباحث السياسي إبراهيم زبد عبر حسابه على منصة إكس “ما تفعله إسرائيل حصل لأن أشخاصًا مثل بانيتا قدّموا لها منذ فترة طويلة الحصانة من العقاب، إلى جانب الوسائل العسكرية والدبلوماسية، لإطلاق النار والقتل وسلب الممتلكات دون أي محاسبة”.

وفي السياق ذاته، قالت الناشطة ألكسندرا ميراي “يتشتت انتباه الجميع لأن اللهجة تتغير، لكنهم جميعًا ما زالوا يكذبون، هل تعتقد بصدق أن بانيتا لا يعلم أن الضربات الثلاث التي استهدفت عمال الإغاثة كانت مقصودة؟ إنه يعلم، والجميع يعلم، إن هذا كله مسرح”.

وأشار المدون أورين بورغنديل إلى أن تباهي بانيتا باستراتيجية الولايات المتحدة في التعامل مع أحداث 11 سبتمبر/أيلول ليس في موضعه، قائلًا “لقد قتلت أمريكا ملايين من الأشخاص في جميع أنحاء الشرق الأوسط منذ 11 سبتمبر، وكان أكثر من 80% منهم من المدنيين الأبرياء، وفعلوا ذلك لإضعاف المقاومة ضد إسرائيل، ولا توجد خطط للتوقف عن هذا الدعم”

    المصدر :
  • الجزيرة