الأربعاء 9 ربيع الأول 1444 ﻫ - 5 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شتاء صعب ينتظر أوروبا.. إيران تدخل على خط أزمة الطاقة

أعلن وزير النفط الإيراني جواد أوجي، الثلاثاء، استعداد بلاده لسد جزء من نقص الطاقة في الدول الأوروبية.

وقال أوجي في مقابلة مع القناة الثانية للتلفزيون الإيراني: ”هذا العام شتاء صعب ينتظر الدول الغربية وخاصة أوروبا، والحكومات الأوروبية تضطهد شعوبها بأيديها“.

وأضاف: ”يمكن لإيران توفير جزء من نقص الطاقة في العالم“.

وأشار أوجي إلى أنه ”بسبب ارتفاع أسعار النفط والغاز والتوتر بين روسيا وأوكرانيا، تواجه أوروبا شتاءً صعبًا هذا العام“، ولدينا قدرة جيدة في إنتاج مكثفات الغاز، ويمكننا حل التناقص والتحدي المتمثل في المكثفات في البلدان الأخرى“.

كما كشف أنه ”وفقًا للخطة، تحتاج صناعتنا النفطية إلى 160 مليار دولار من الاستثمار، وأولويتنا في صناعة النفط هي تطوير الحقول المشتركة“.

وعند سؤاله عن قيام قطر باستخراج الغاز أكثر من إيران في حقل بارس الجنوبي المشترك في الخليج، أجاب أوجي: ”بشكل عام، نحن متخلفون عن الدولة المجاورة في الاستخراج من هذا الحقل، لكن محصولنا اليومي تجاوز محصول قطر“.

وفيما يتعلق ببيع إيران النفط بأسعار رخيصة، أوضح وزير النفط الإيراني أنه ”ليس لدينا مبيعات رخيصة، ولكن لدينا مبادرات خفضت تكاليف تحويل الأموال“.

وأضاف: ”مهما كان النفط الذي قمنا ببيعه، فقد تلقينا المال في الموعد المحدد، كما أن مطالب إيران في مجال الغاز محدثة“، منوهًا إلى أنه ”لدينا أعلى رقم لصادرات الغاز ومقايضاته لدول مثل تركيا والعراق وأذربيجان وأرمينيا“.

كما تحدث أوجي عن دور القوات المسلحة الإيرانية والحرس الثوري في زيادة مبيعات النفط الإيراني، مبينًا أنه ”بعد فشل الأعداء في حظر بيع النفط الإيراني شرعوا في الاستيلاء على سفننا، لكن البحرية التابعة للجيش الإيراني والحرس الثوري الإيراني كفلوا أمن نقل النفط وأينما تعرضت سفننا يصلون مثل النسور“.

وتابع: ”بدعم من القوات المسلحة الإيرانية، لا أحد يجرؤ على الاقتراب من ناقلات النفط لدينا“.

وكشف أوجي أن ”عقوبات البلاد كانت الأصعب في فترة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب والتي بدأت عام 2018، وحاول قطع صادرات النفط الإيرانية وعرض أمن الطاقة للخطر، لكنه فشل“.

وبين أن ”إيران تتلقى أموال صادرات النفط بانتظام، كما استلمنا المتأخرات من عمليات البيع من العراق وغيره من البلدان“.