الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شرط إيراني قد يعرقل الوصول إلى الاتفاق النووي

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، الإثنين، إنّ إحياء الاتفاق بشأن برنامج بلاده النووي مرتبط بإقفال الوكالة الدولية للطاقة الذرية ملف المواقع الإيرانية المشتبه بأنها شهدت أنشطة غير مصرّح عنها، وذلك مع بلوغ التفاوض بين طهران والقوى الكبرى مراحل حاسمة.

وأتت تصريحات رئيسي بينما تدرس طهران الردّ الأمريكي على مقترحات تقدمّت بها الجمهورية الإسلامية تعقيبا على مسودة ”نهائية“ عرضها الاتحاد الأوروبي بهدف انجاز مباحثات غير مباشرة بين الطرفين بدأت العام الماضي بهدف إحياء اتفاق 2015 الذي انسحبت منه واشنطن في 2018.

وقال الرئيس الإيراني ”في قضية المفاوضات، مسألة الضمانات (في إشارة لقضية المواقع غير المعلنة) هي إحدى المسائل الجوهرية. كل قضايا الضمانات يجب أن يتم حلّها“.

وأضاف خلال مؤتمر في طهران أمام ممثلي وسائل إعلام محلية وأجنبية ”من دون حلّ قضايا الضمانات، الحديث عن الاتفاق هو بلا جدوى“.

وكان غروسي شدد في حديث لشبكة ”سي أن أن“ الأمريكية الأسبوع الماضي، على أن هيئته لن تغلق ملف المواقع غير المعلنة في إيران بدافع سياسي.

وأوضح ”فكرة أن نعمد الى التوقف عن القيام بعملنا بدافع سياسي غير مقبولة بالنسبة إلينا“، معيدا التأكيد أن إيران ”لم تقدم لنا الى الآن ايضاحات مقبولة تقنيا نحتاج لها“ لتفسير مسألة المواد النووية.

وأتاح الاتفاق المبرم بين طهران وست قوى دولية كبرى، واسمه الرسمي ”خطة العمل الشاملة المشتركة“، رفع عقوبات عن الجمهورية الإسلامية لقاء خفض أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها. إلا أن الولايات المتحدة انسحبت أحاديا منه خلال عهد رئيسها السابق دونالد ترامب، معيدة فرض عقوبات على إيران التي ردت ببدء التراجع تدريجا عن معظم التزاماتها.

وبدأت إيران والقوى التي لا تزال منضوية في الاتفاق (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، روسيا، الصين) مباحثات لإحيائه في نيسان/أبريل 2021، تم تعليقها مرة أولى في حزيران/يونيو من العام ذاته. وبعد استئنافها في تشرين الثاني/نوفمبر، علّقت مجددا منذ منتصف آذار/مارس مع تبقي نقاط تباين بين واشنطن وطهران، رغم تحقيق تقدم كبير في سبيل انجاز التفاهم.

وأجرى الطرفان بتنسيق من الاتحاد الأوروبي مباحثات غير مباشرة ليومين في الدوحة أواخر حزيران/يونيو، لم تفضِ الى تحقيق تقدم يذكر. وفي الرابع من آب/أغسطس، استؤنفت المباحثات في فيينا بمشاركة من الولايات المتحدة بشكل غير مباشر.

وبعد أربعة أيام من التفاوض، أكد الاتحاد الأوروبي أنه طرح على الطرفين الأساسيين صيغة تسوية ”نهائية“.

وقدّمت طهران بداية مقترحاتها على هذا النص، وردّت عليها الولايات المتحدة الأسبوع الماضي. وأكدت طهران أنها تقوم بدراسة هذا الردّ قبل إبداء رأيها الى الاتحاد الأوروبي.

وأظهر تقرير أرسله غروسي إلى الدول الأعضاء في الوكالة الدولية للطاقة الذرية الإثنين أنّ إيران بدأت بتخصيب اليورانيوم في إحدى مجموعات أجهزة الطرد المركزي المتطوّرة التي تمّ تركيبها مؤخّراً في جزء يقع تحت الأرض من محطة نطنز (وسط).