الخميس 3 ربيع الأول 1444 ﻫ - 29 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شرير التاريخ.. كيف ينظر الصينيون لـ"غورباتشوف"؟!

سلطت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية الضوء على ردود أفعال الصينيين تجاه وفاة رئيس الاتحاد السوفيتي السابق ميخائيل غورباتشوف، والذين اتهموه بـ“بيع وطنه“.

وقالت الصحيفة إن ”غورباتشوف، الذي رحل الثلاثاء، عن عمر يناهز 91 عاما وتم تكريمه في الغرب فقط لإنهائه الحرب الباردة – ينظر إليه في الصين على أنه الرجل الذي تسبب في كارثة لشعبه وفكك دولة اشتراكية عظيمة“.

وأشارت الصحيفة إلى أن ”الاستجابة لوفاة غورباتشوف، على وسائل التواصل الاجتماعي في الصين كانت أكثر تطرفًا، حيث وصف الرواد البارزون الزعيم السابق بأنه شرير التاريخ“.

ووفقا للصحيفة، قال شيانغ ليغانغ، المعلق على الأحداث والسياسة الجارية على موقع المدونات الصيني ”ويبو“، إن ”غورباتشوف جلب الكارثة ليس فقط لشعوب الاتحاد السوفيتي، ولكن للعالم بأسره“، وألقى اللوم في الحرب الروسية على أوكرانيا على التداعيات الاقتصادية والأمنية التي أعقبت تفكك الاتحاد السوفيتي.

ونقلت الصحيفة عن هو شيجين، المحرر السابق لصحيفة ”غلوبال تايمز“ الصينية الحكومية قوله إن ”غورباتشوف، كان واحدا من أكثر القادة إثارة للجدل في العالم.. لقد نال شهرة واسعة في الغرب ببيعه مصالح وطنه“.

وقالت الصحيفة ”يؤكد تشويه صورة غورباتشوف، على المدى الذي قطعه الحزب الشيوعي الحاكم والزعيم الصيني، شي جين بينغ، لتشكيل مسار مختلف عن المسار الذي اتخذه الزعيم السوفيتي الإصلاحي“.

وأضافت ”شي – الذي من المتوقع أن يتولى فترة رئاسية ثالثة – أعاد تأكيد سيطرة الدولة على الاقتصاد، وفرض سيطرته الشخصية على الجيش، وأمر بتجديد الالتزام بالأيديولوجية الشيوعية، وسعى إلى اجتثاث تأثير النفوذ الغربي“.

ونقلت الصحيفة عن أستاذ العلاقات الدولية في جامعة ”رينمين“ الصينية شي ين هونغ، قوله ”ينتقد الحزب الشيوعي بشدة غورباتشوف، معتقدًا أنه خان الاتحاد السوفيتي“.

وأضاف ”بعد فترة وجيزة من وصوله إلى السلطة في 2012، بدا أن شي، يؤيد إلقاء اللوم على غورباتشوف، في خطاب تم تداوله بين المسؤولين ولكن لم يتم نقله في وسائل الإعلام الحكومية، وذلك وفقًا لملخصات مسربة لملاحظات حصل عليها هونغ.

وقالت ”واشنطن بوست“ إن ”أوامر صدرت للكوادر الصينية بمشاهدة فيلم وثائقي عن انهيار الاتحاد السوفيتي، مع التركيز على الدروس المريرة لقيادة غورباتشوف. وتمت إعادة نشر فيلم وثائقي آخر الأربعاء، إذ زاد المعلقون من الانتقادات الموجهة للزعيم السوفيتي السابق“.