السبت 22 ربيع الثاني 1443 ﻫ - 27 نوفمبر 2021 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شكوى رسمية ضد حزب الله في مجلس الأمن الدولي

أعلنت إسرائيل اليوم الخميس، عن تقديم شكوى رسمية لدى مجلس الأمن الدولي، ضد حزب الله اللبناني.

وطالبت إسرائيل بتصدير موقف يدين الحزب، وذلك على خلفية ”انتهاكاته التي تمس عمل قوة اليونيفيل الدولية في لبنان“.

وذكرت القناة ”12“ العبرية، أن السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة جلعاد أردان، قدم شكوى رسمية ضد حزب الله اللبناني، في مجلس الأمن الدولي، مطالبًا الدول الأعضاء في المجلس بتصدير موقف يدين الحزب.

وقال السفير الإسرائيلي في شكواه المقدمة إلى مجلس الأمن، إن ”حزب الله اللبناني يواصل مراكمة قوته العسكرية“، مشيرًا أن ”الهجمات على قوات اليونيفيل الدولية ليست مصادفة“.

وأكد أردان، أن ”هذه الهجمات إستراتيجة واسعة من الحزب لإرساء الإرهاب في المنطقة“، وفقًا للشكوى المقدمة لمجلس الأمن.

وأوضح السفير الإسرائيلي، أن ”هناك عددًا من الحوادث وقعت ضد القوات الدولية، وتشمل العنف الجسدي ضد أفراد من اليونيفيل الدولية، قيدت حرية حركتهم“.

وأشار إلى أن ”هذه الهجمات، تهدف إلى الحد من فعالية قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في المنطقة“.

وتابع: ”في المواجهة القادمة، سيجلب حزب الله كارثة كبيرة إلى لبنان“.

وطالب المجتمع الدولي بـ“فهم أن المسؤول عن محنة لبنان والانهيار الاقتصادي هناك، هو حزب الله وشريكته إيران“.

وأضاف أردان: ”هناك جانب آخر أكثر إثارة، ويدعو للقلق، يتعلق ببرنامج تطوير الصواريخ الدقيقة، والذي يتم تنفيذه من قبل الحزب اللبناني، ما يشكل انتهاكًا صارخًا لقرارات مجلس الأمن الدولي، وللسكان المحليين“.

وتأتي هذه الشكوى الإسرائيلية، في أعقاب تصنيف أستراليا الأربعاء الماضي، لحزب الله بأنه ”منظمة إرهابية“.

وكان موقع ”والا“ العبري، نقل عن مسؤول أمني إسرائيلي رفيع المستوى، في أوائل الشهر الحالي قوله، إن ”الحرب الثالثة مع لبنان مسألة وقت“.

وبحسب الموقع العبري، فإن هذا التهديد يأتي على خلفية الأزمة الاقتصادية الشديدة، التي تواجهها لبنان منذ سنوات.

كما تصاعد التوتر بين إسرائيل وحزب الله أيضًا، خلال الأشهر الماضية، بعد القصف الذي شنه ضد المدن الإسرائيلية الصيف الماضي.

بينما بدأت إسرائيل، بوضع منطاد ضخم، هو الأكبر من نوعه في العالم على الحدود مع لبنان وسوريا، ضمن استعدادها للحرب مع حزب الله.

ولفتت وسائل إعلام عبرية، إلى أن المنطاد الإسرائيلي الذي تم وضعه قبل أسابيع على الحدود مع لبنان وسوريا، جاء في أعقاب ازدياد تهديدات الصواريخ والطائرات دون طيار، على الحدود الشمالية مع إسرائيل.