الجمعة 12 رجب 1444 ﻫ - 3 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

شولتز عن وفاة البابا بنديكتوس: العالم يخسر "قائدًا فريدًا للكنيسة"

شخصية بارزة في الكنيسة الكاثوليكية مع وفاة البابا بنديكتوس

اعتبر المستشار الألماني أولاف شولتز، اليوم السبت، أنّ العالم يخسر شخصية بارزة في الكنيسة الكاثوليكية مع وفاة البابا بنديكتوس السادس عشر.

شولتس قال عبر “تويتر”: “بصفته بابا ألمانيًا، كان بنديكتوس السادس عشر بالنسبة لكثيرين، وليس فقط في هذا البلد، قائدًا فريدًا للكنيسة”، واصفًا إياه بأنه كان “شخصية مؤيدة للنقاش” و”لاهوتيًا ذكيًا”.

يشار إلى أنّ المتحدث باسم الفاتيكان، قال إن البابا السابق بنديكت السادس عشر، توفي اليوم السبت، في دير ماتر إكليسيا في مدينة الفاتيكان.

في وقت سابق من شهر كامون الأول/ ديسمبر الجاري، كشف البابا فرنسيس أنّه كان يزور سلفه بشكل متكرر.

كما تحدث البابا فرنسيس عن بنديكتوس باعتباره رجلًا يتمتع بحياة روحية سامية، وقال إنه صاف ويتمتع بروح الدعابة، وأضاف لصحيفة ايه بي سي الإسبانية: “يتحدث بهدوء لكنه يتابع حديثك”.

كان البابا بنديكتوس السادس عشر، واسمه الحقيقي جوزيف راتزينغر، يبلغ من العمر 85 عامًا عندما فاجأ الكاثوليك في جميع أنحاء العالم في فبراير/ شباط 2013 بقراره التنحي، بعد أقل من ثماني سنوات من انتخابه.

وهو أول بابا يتنحى منذ البابا غريغوري الثاني عشر عام 1415.

فيما ذكر في بيان تخليه عن المنصب تدهور صحته الجسدية والعقلية، ويعيش البابا الألماني الأصل منذ ذلك الحين حياة هادئة في دير ماتر إكليسيا.