السبت 17 ذو القعدة 1445 ﻫ - 25 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

صحف عالمية: إستراتيجية إسرائيل للحروب انهارت والتوتر سيعود لمجلس حربها

تناولت صحف ومواقع عالمية في تقارير وتحليلات فشل الإستراتيجية التي يعتمدها جيش الاحتلال الإسرائيلي في الحروب، وتوقعت عودة التوتر والانقسامات إلى مجلس الحرب الإسرائيلي بعد تجاوز الأزمة مع إيران.

وقال تقرير لصحيفة “غارديان” إن الإستراتيجية الإسرائيلية المبنية على سيناريوهات تخوض فيها إسرائيل حروبا صغيرة سريعة وحاسمة تديرها بذكاء انهارت بعد 6 أشهر من القتال ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة دون تحقيق الأهداف المرجوة.

وأشار التقرير إلى أن الجيش الإسرائيلي متورط في صراعات متزامنة مع كل من حماس وحزب الله وإيران وفي الضفة الغربية، لكنه لا يدرك أن الهزيمة ربما تأتي من عمق الانقسامات الاجتماعية والسياسية في إسرائيل.

بالمقابل، توقع محللون -وفق صحيفة “واشنطن بوست”- أنه لن يمر وقت طويل حتى تتأجج من جديد التوترات التي بدأت تخرج إلى العلن من داخل مجلس الحرب الإسرائيلي قبل أن تبدأ الأزمة مع إيران التي ساهمت في التغطية عليها، ولا يستبعد مراقبون حدوث ذلك فور هدوء الوضع.

كواليس الاستعداد لهجوم إيران
ونشرت “إسرائيل اليوم” تقريرا رصد كواليس الاستعداد الإسرائيلي للهجوم الإيراني، وقال إنه كان واضحا لجهاز الأمن الإسرائيلي (الشاباك) منذ البداية أن الجيش لن يتمكن وحده من صد الهجوم الوشيك، وأن الوقت قد حان للانسحاب من مظلة التعاون العسكري الأميركي إلى تحالف أوسع.

وفي سياق متصل، تحدث موقع “جويش إنسايدر” عما سماها جلسات الاستماع المناهضة لإسرائيل في وزارة الخارجية الأميركية، وقال -استنادا إلى موظفين بالوزارة- إن جلسات الاستماع غالبا ما تتحول إلى جلسات للتنفيس عن سياسة الولايات المتحدة تجاه إسرائيل وغزة.

وذكر الموقع أن هذه الجلسات شهدت دعوات بأغلبية ساحقة لفرض عقوبات على إسرائيل وجعل المساعدات مشروطة، كما أكد أحد الموظفين للموقع أن الأجواء السائدة في هذه الجلسات هي السائدة بمبنى الخارجية، وأن التركيز على الصراع في غزة بين الموظفين يفوق أي صراع عالمي آخر.

وخلص تقرير في صحيفة “لوموند” إلى أن تعامل إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن المتناقض مع حربي أوكرانيا وقطاع غزة أضر بمصداقية الولايات المتحدة، فبدلا من أن يكون رصيد السياسة الخارجية ورقة رابحة في الانتخابات الرئاسية المقبلة تحول إلى مستنقع تحاول الإدارة الأميركية الخروج منه.

    المصدر :
  • الجزيرة