السبت 11 شوال 1445 ﻫ - 20 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

صفقة تبادل.. الإفراج عن موظف إغاثة بلجيكي مقابل الدبلوماسي الإيراني أسد الله أسدي

أُطلق (الجمعة 26-5-2023) سراح موظف إغاثة بلجيكي مسجون في إيران ودبلوماسي إيراني تحتجزه بلجيكا في اتفاق تبادل توسطت فيه عُمان، بحسب ما أفاد الجانبان.

وألقي القبض على موظف الإغاثة أوليفييه فاندكاستيل في أثناء زيارة لإيران في فبراير شباط 2022 وحُكم عليه في يناير كانون الثاني بالسجن 40 عاما والجلد 74 جلدة بتهم من بينها التجسس.

وأدين الدبلوماسي الإيراني أسد الله أسدي في بلجيكا عام 2021 فيما يتصل بمؤامرة تفجير تم إحباطها في فرنسا وحُكم عليه بالسجن لمدة 20 عاما.

ورفض كل بلد التهم الموجهة لمواطنه ووصفها بأنها ملفقة.

وقال رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو اليوم الجمعة “بينما أتحدث الآن، فإن البلجيكي أوليفييه فاندكاستيل في طريقه إلى بلجيكا. إذا سارت الأمور كما هو مخطط لها، فسيكون معنا هذا المساء حرا طليقا أخيرا”.

وأضاف “الليلة الماضية نُقل أوليفييه إلى عُمان حيث تمت رعايته من قبل فريق من الجنود والدبلوماسيين البلجيكيين. وخضع هذا الصباح لعدد من الفحوصات الطبية لتقييم حالته الصحية وتمكينه من العودة في أفضل ظروف ممكنة”.

وقال التلفزيون الرسمي الإيراني إن أسدي عاد إلى طهران وعرض لقطات له مع مسؤولين من بينهم علي بهادري جهرمي المتحدث باسم الحكومة.

ووصف وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، في تغريدة على تويتر، أسدي بأنه “دبلوماسي إيراني بريء قبض عليه بشكل غير قانوني بما يتعارض مع القانون الدولي”، مضيفا أنه سيعود إلى إيران قريبا.

وقال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إن إطلاق سراح أسدي قبل 15 عاما من انتهاء مدة عقوبته يشجع الإرهاب. وكانت مؤامرة التفجير تستهدف تجمعا للمجلس قرب باريس.

وأضاف أن الإفراج عنه ينتهك قرار المحكمة الدستورية البلجيكية الذي نص على ضرورة أن تبلغ الحكومة الضحايا قبل نقل أسدي حتى تتاح لهم فرصة إعادة محاكمته.

وقالت وزارة الخارجية العُمانية في وقت سابق إنه جرى التوصل إلى اتفاق بموجبه أُطلق سراح المسجونين لنقلهما من بروكسل وطهران إلى مسقط اليوم الجمعة تمهيدا لإعادتهما إلى بلديهما.

وتتمتع سلطنة عمان بعلاقات جيدة مع كل من إيران والدول الغربية، وتوسطت من قبل بين الجانبين في مسائل مثل تبادل السجناء.

ومن المقرر أن يسافر هيثم بن طارق آل سعيد سلطان عمان إلى إيران يوم الأحد في زيارة تستمر يومين.

كان وزير العدل البلجيكي قد قال وقت صدور الحكم على فاندكاستيل إنه أدين استنادا إلى أدلة ملفقة وتعد محاكمته ردا على عقوبة السجن التي صدرت بحق أسدي.

ودخلت معاهدة حيز التنفيذ الشهر الماضي وبموجبها يمكن للسجناء البلجيكيين في إيران أن يقضوا فترات العقوبة في بلدهم وبالمثل بالنسبة للسجناء الإيرانيين في بلجيكا.

    المصدر :
  • رويترز