الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

صواريخ "هارم".. كلمة السر في تغيير مسار الحرب أوكرانيا

ساهمت صواريخ جو- أرض الأمريكية المضادة للرادارات، بشكل كبير في ترجيح كفة الجيش الأوكراني خلال المعارك الأخيرة ضد القوات الروسية.

وهذه الصواريخ التي تعرف باسم هارم (HARM) كانت ضمن حزمة مساعدات عسكرية جديدة مخصصة لأوكرانيا بقيمة 775 مليون دولار، قال البنتاغون، الشهر الماضي، إنها تهدف إلى مساعدة كييف على إحداث تحول في سير المعارك، واستعادة الأراضي التي احتلتها القوات الروسية.

وقالت مجلة إيكونوميست، في تقرير بشأن هذه الصواريخ الأميركية المتطورة، إنها “لعبت دورا مهما في الهجوم الأوكراني المذهل في خاركيف، فضلا عن هجوم منفصل في الجنوب”

ووفق المجلة، تطلق هذه الصواريخ من طائرة وتستخدم في البحث عن أنظمة الدفاع الجوي المجهزة بالرادار، وتدميرها.

والولايات المتحدة لديها تاريخ طويل في تطوير الصواريخ القادرة على تدمير رادارات العدو قبل استخدامها منذ الحرب العالمية الثانية، وهو ما يعرف، وفق التقرير، باسم “إخماد تكتيكات الدفاع الجوي للعدو”.

و”هارم” هي “أحدث تجسيد لهذه الصواريخ، وهي مزودة بمقذوف يبلغ وزنه حوالي 350 كغم، بمدى يصل إلى حوالي 145 كم، وقادرة على تحديد موقع أنظمة الرادار وضربها حتى بعد إيقاف تشغيلها”.

وقد استخدمت في حروب سابقة في ليبيا والعراق ويوغوسلافيا السابقة. لكن وجودها في أوكرانيا كان “مفاجأة” لأن القوات الجوية الأوكرانية تستخدم طائرات روسية الصنع لا تتوافق مع أسلحة الناتو”.

ولم يكن من السهل تركيبها على طائرات أوكرانية لأنها تستخدم أنظمة مختلفة متصلة بأجنحة الطائرة، ومن المرجح استخدام محولات خاصة لهذا الغرض.

وتمثل الصواريخ “تحديا خطيرا لروسيا”، حتى إذا لم يتم إطلاقها.

والتهديد الذي تشكله يمكن أن يجبر مشغلي الرادارات على وقف عملها، مما يتيح للطائرات الأوكرانية حرية أكبر في تنفيذ طلعات جوية بمخاطر أقل، ومن ثم “تآكل التفوق الجوي الذي تتمتع به روسيا حتى الآن”.

والسبت، أعلن الجيش الروسي “سحب” قواته المنتشرة في منطقتي بالاكليا وإيزيوم بشرق أوكرانيا بزعم “إعادة تجميعها” قرب دونيتسك جنوبا، وذلك بعدما أعلنت كييف أن جيشها حقق تقدّما واسعا في هجومه المضاد.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان “من أجل تحقيق أهداف العملية العسكرية الخاصة لتحرير دونباس، اتُّخذ قرار بإعادة تجميع القوات الروسية المتمركزة في منطقتي بالاكليا وإيزيوم، لدعم الجهود على الجبهة في دونيتسك”.

ويأتي هذا الإعلان في وقت أعلنت كييف السبت تحقيق اختراقات كبيرة في هجومها المضاد في الشرق وأيضا في جنوب أوكرانيا.

    المصدر :
  • الحرة