(صور) مصرع ضباط نخبة من الحرس الثوري الإيراني بسوريا‎

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

أعلنت وسائل إعلام إيرانية مقربة من الحرس الثوري الإيراني، الثلاثاء، أن عددا من ضباط قوات النخبة لقوا مصرعهم خلال معارك خاضوها في سوريا.

ونشر حسن شمشادي كبير مراسلي التلفزيون الرسمي الإيراني في سوريا، صورا لعدد من ضباط الحرس الثوري الإيراني الذي قتلوا أثناء معارك في سوريا، مؤكدا بذلك حقيقة مقتلهم.

وعلق شمشادي قائلا: “قتل حامد بافندة من ضباط الحرس الثوري الإيراني دفاعا عن الأمن القومي الإيراني، ومزارات أهل البيت في سوريا”.

وكشف كبير المراسلين الإيرانيين عن مقتل ضابطين آخرين من قوات وحدة النخبة التابعة لفيلق قدس الإيراني بسوريا.

من جهتها، قالت مصادر مطلعة في إيران لـ”عربي21″ إن “الضباط الإيرانيين الذين لقوا مصرعهم بسوريا هم جميعا من وحدة النخبة، وذهبوا لتنفيذ مهام خارجية ضمن قوات فيلق قدس، الجناح الخارجي للحرس الثوري”.

وقتل أثناء المعارك أيضا الضابطان محمد رضا شيباني من مدينة فاضل آباد في محافظة جلستان إيران، وأحمد غلامي من مدينة جرجان.

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني بدأ تدخله في سوريا منذ اطلاق الثورة عام 2011، وقد تدخل عسكريا عبر مليشيات شيعية مسلحة من أفغانستان والعراق ولبنان يقودها ضباط إيرانيون.

ووفقا للتقارير الرسمية الإيرانية، فإن عدد قتلى قوات الحرس الثوري في سوريا تجاوز الألفي عسكري، فيما تشير مصادر غير رسمية إلى أن أرقام القتلى غير المعلنة تفوق الإحصائية الرسمية التي أعلنتها مؤسسة الشهيد في إيران مؤخرا.

وأكد مراقبون مختصون في الشأن الإيراني تتواصل معهم “عربي21” من داخل إيران أن الحرس الثوري، ولتغطية فشله العسكري ولتفادي الانتقادات الداخلية، لم يكشف الإحصائيات الدقيقة لقتلى لواء “فاطميون” الأفغاني، ولواء “زينبيون” الشيعي، إلى جانب قتلى ما يسميهم “المتطوعين” الإيرانيين في سوريا.

وتشارك مليشيات شيعية عابرة للحدود من باكستان وأفغانستان والعراق ولبنان تحت قيادة الحرس الثوري الإيراني في الحرب السورية تحت لافتة “الدفاع عن مزار السيدة زينب وعن الشيعة في سوريا”.

 

المصدر

عربي21- محمد مجيد الأحوازي
شاهد أيضاً