طائرة بوينغ المنكوبة.. أميركا تكتشف خللاً جديداً

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

أعلنت إدارة الطيران الفيدرالية الأميركية، الأربعاء، أنّها اكتشفت “مصدر خطر جديداً محتملاً” في طائرات بوينغ 737 ماكس، في نبأ يزيد من الشكوك المحيطة بموعد رفع الحظر عن تحليق هذا الطراز من الطائرات الذي سقطت منه طائرتان في حادثين متقاربين زمنياً أوقعا 346 قتيلاً.

وقالت الإدارة في بريد إلكتروني “سنرفع الحظر المفروض على الطائرة عندما نرى أنّه من الآمن القيام بذلك”، مشيرةً إلى أنّ “إدارة الطيران الفيدرالية رصدت مؤخراً مصدر خطر جديداً محتملاً يجب على بوينغ أن تعالجه”، من دون أن توضح مكمن هذا الخلل بالتحديد.

غير أنّ مصدراً مطّلعاً على الملف أفاد لوكالة “فرانس برس”، طالباً عدم نشر اسمه، أنّ الخلل اكتشفه الأسبوع الماضي طيّارو إدارة الطيران الفيدرالية خلال تجارب أجروها على جهاز محاكاة.

وأضاف المصدر أنّ طيّاري إدارة الطيران الفيدرالي فشلوا خلال التجارب التي أجروها على جهاز المحاكاة في استعادة السيطرة على الطائرة بعد تشغيل نظام تعزيز خصائص المناورة (أم سي إيه أس) وهو البرنامج الإلكتروني المسؤول عن الكارثتين الجويّتين.

وفي مايو الماضي، أقرّت شركة بوينغ أنها أُرغمت على تصحيح خلل في برنامج أجهزة محاكاة مخصصة لتدريب طياري طائرات 737 ماكس، التي شهدت كارثتين جويتين أودتا بحياة 346 شخصاً.

وقالت الشركة في رسالة “قامت بوينغ بتصحيحات في برنامج جهاز محاكاة الطيران، وأعطت معلومات إضافية لمشغلي النظام للتأكد من أن التجربة تمثل ظروف الطيران المختلفة”.

ولم تحدد بوينغ التاريخ الذي لاحظت فيه الخلل وما إذا كانت أبلغت المنظمين.
وبحسب الشركة المصنعة للطائرات، فإن البرنامج المستخدم في أجهزة محاكاة الطيران كان غير قادر على استنساخ بعض ظروف الطيران، خصوصاً تلك التي أدت إلى حادثة طائرة 737 ماكس التابعة للخطوط الجوية الإثيوبية في العاشر من آذار/مارس الماضي في جنوب شرقي أديس أبابا بعد دقائق قليلة من إقلاعها وأسفرت عن 157 قتيلاً.

وأكدت الشركة أن التغييرات التي قامت بها ستحسّن تدريب الطيارين على أجهزة المحاكاة.

وتابعت الشركة أن “بوينغ تعمل حالياً بشكل وثيق مع الشركات المصنّعة للنظام والمنظمين على هذه التعديلات والتحسينات للتأكد من عدم اضطراب تدريب (الطيارين) من جانب الزبائن (الشركات)”.

 

المصدر: ـ العربية.نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More