الأحد 12 شوال 1445 ﻫ - 21 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

طالبان ترد على الجيش الباكستاني بعدما نفذ ضربتين جويتين في أفغانستان

أعلنت حركة طالبان التي تحكم أفغانستان أن قواتها الأمنية ردت على الجيش الباكستاني بأسلحة ثقيلة، بعد أن نفذت باكستان ضربتين جويتين داخل الأراضي الأفغانية مما أسفر عن مقتل خمس نساء وثلاثة أطفال، اليوم الاثنين.

ويأتي هذا التطور في وقت تتبادل فيه الدولتان الاتهام بالمسؤولية عن هجمات شنها متشددون في باكستان مؤخرا. وتقول باكستان إن هذه الهجمات انطلقت من الأراضي الأفغانية، لكن طالبان تنفي ذلك.

وذكر ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم حكومة طالبان في بيان “إمارة أفغانستان الإسلامية لا تسمح لأحد بالمساس بالأمن باستخدام الأراضي الأفغانية”.

وأضاف أن الغارتين أسفرتا عن مقتل خمس نساء وثلاثة أطفال في إقليمي خوست وبكتيكا‭‭‭‭ ‬‬‬‬على الحدود الشرقية لأفغانستان.

وقالت وزارة الدفاع التابعة لطالبان في بيان آخر إنها استهدفت القوات الباكستانية على الحدود ردا على الضربتين الجويتين.

ولم يرد الجيش الباكستاني ووزارة الخارجية على طلب للتعليق على الضربتين اللتين جاءتا بعدما هاجم مسلحون مجهولون موقعا عسكريا في باكستان يوم السبت، مما أسفر عن مقتل سبعة من قوات الأمن.

ولم تتضح الدافع وراء هذا الهجوم.

وتقول الحكومة الباكستانية ومسؤولون أمنيون إن مثل هذه الهجمات تزايدت في الشهور القليلة الماضية. وأعلنت حركة طالبان الباكستانية مسؤوليتها عن الكثير من هذه الهجمات وقالت إنها شنتها انطلاقا من أراض أفغانية.

ونفت حركة طالبان الأفغانية السماح لمسلحين باستخدام الأراضي الأفغانية.

وقال مجاهد في البيان “لا ينبغي أن تحمل باكستان أفغانستان مسؤولية الافتقار إلى السيطرة وعدم الكفاءة والمشاكل في أراضيها”.

وأضاف “مثل هذه الوقائع يمكن أن يكون لها عواقب وخيمة للغاية ولن يكون بإمكان باكستان السيطرة عليها”.

    المصدر :
  • رويترز