السبت 9 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 3 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

طباخ بوتين يعترف بالتدخل في الانتخابات الأمريكية

قال رجل الأعمال الروسي يفجيني بريجوجين، الاثنين، إنه تدخل في الانتخابات الأمريكية وسيواصل التدخل في المستقبل، وهو الاعتراف الأول من نوعه من شخصية وضعتها واشنطن رسميا في دائرة المتورطين في جهود التأثير في السياسة الأمريكية.

وفي تعليقات نشرتها الخدمة الإعلامية الخاصة بشركته كونكورد لخدمات الضيافة على موقع فكونتاكتي، المكافئ الروسي لفيسبوك، قال بريجوجين “تدخلنا (في الانتخابات الأمريكية) وما زلنا نتدخل وسنواصل التدخل. نعرف كيف نفعل هذا على طريقتنا بحرص ودقة وسلاسة”.

ونُشر التعليق قبل ساعات من انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة ردا على طلب للتعليق من موقع أنباء روسي.

وقال بريجوجين “خلال عملياتنا متناهية الدقة، سنستأصل الكليتين والكبد دفعة واحدة”. ولم يوضح تعليقه الغمض.

واتهم بريجوجين، الذي غالبا ما يشار إليه “بطباخ بوتين” لأن شركة الضيافة التي يملكها متعاقدة مع الكرملين، بشكل رسمي برعاية “مزارع المتصيدين” (مكاتب يتم تمويلها لتوظيف أشخاص بهدف نشر تعليقات تحريضية وغير صحيحة لإثارة الجدل عبر الإنترنت) المدعومة من روسيا والتي تسعى إلى التأثير في السياسة الأمريكية.

وفي يوليو تموز، عرضت وزارة الخارجية الأمريكية جائزة تصل إلى عشر ملايين دولار مقابل الإبلاغ عن معلومات حول صلة بريجوجين “بالتدخل في الانتخابات الأمريكية”. وتعرض لعقوبات من الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي.

ولم يكن بريجوجين معروفا لدى العامة حتى وقت قريب، ولكن تزايدت تصريحاته خلال الحرب على أوكرانيا، ومن بينها انتقادات لأداء الجنرالات الروس.

وفي سبتمبر أيلول، اعترف بتأسيس مجموعة المرتزقة التي تعرف باسم (فاجنر) الموالية للكرملين، والتي تنشط في سوريا وأفريقيا وأوكرانيا. ويوم الجمعة الماضي، فتحت فاجنر مركزا لتكنولوجيا الدفاع في سان بطرسبرج، وهي خطوة إضافية لبريجوجين لتأكيد أوراق اعتماده العسكرية.

    المصدر :
  • رويترز