الجمعة 8 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 2 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

طرفا الصراع في اليمن يخفقان في تجديد اتفاق الهدنة

فشل طرفا الصراع في اليمن في تجديد اتفاق الهدنة الذي توسطت فيه الأمم المتحدة وانتهى سريانه الأحد، مما بدّد آمال بعض اليمنيين في اتفاق أوسع من شأنه تخفيف المشاكل الاقتصادية وإطالة أمد الهدوء النسبي بعد حرب مستمرة منذ أكثر من سبع سنوات.

وأكّد مبعوث الأمم المتحدة الخاص “هانس جروندبيرغ” أنه سيواصل الضغط من أجل اتفاق موسع وممتد بين التحالف الذي تقوده السعودية وبين جماعة الحوثي، وكلاهما يتعرض لضغوط دولية مكثفة للتوصل إلى اتفاق.

وقال “عبد الله علي” (58 عاما) وهو مدرّس في العاصمة صنعاء حيث هرع الناس لتخزين الوقود والطعام مساء الأحد، إن هذا يوم حزين للشعب اليمني.

وأضاف علي لرويترز عبر الهاتف إن اليمنيين كانوا يأملون في بدء تلقّي رواتبهم والتحرك نحو وقف لإطلاق النار.، مضيفًا أن المواطنين يشعرون بصدمة.

واقتراح جروندبيرغ هو تمديد الهدنة لمدة ستة أشهر، وآلية لدفع أجور موظفي الخدمة المدنية، وزيادة حركة البضائع والأشخاص في الدولة حيث يعتمد 80 بالمئة من السكان البالغ عددهم 30 مليون نسمة تقريبا على المساعدات.

وتم الاتفاق على الهدنة الأولية التي استمرت شهرين في نيسان، وجددت مرتين على الرغم من شكاوى من الجانبين تتعلق بتنفيذها. وسمحت الهدنة بدخول بعض سفن الوقود إلى ميناء الحديدة وبعض الرحلات الجوية التجارية من صنعاء، وكلاهما تحت سيطرة الحوثيين المتحالفين مع إيران.

في السياق، قال المبعوث في بيان: “سأواصل جهودي الحثيثة للعمل مع الأطراف للتوصل بسرعة إلى اتفاق بشأن سبيل المضي قدمًا”، وحثّ الأطراف على الحفاظ على الهدوء.

وقد أدى الصراع، الذي يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه حرب بالوكالة بين السعودية وإيران، إلى مقتل عشرات الآلاف، كما دمّر الاقتصاد، وترك الملايين فريسة للجوع.

    المصدر :
  • رويترز