استمع لاذاعتنا

طهران تنقل مستودعات كيماوية من المناطق السكنية لعدم تكرار كارثة بيروت

كشفت وسائل إعلام إيرانية ، عن نية السلطات في العاصمة طهران نقل مستودعات كيماوية موجودة وسط الأحياء السكنية ، لعدم تكرار كارثة انفجار مرفأ بيروت .

أصر رئيس منظمة إدارة الأزمات في طهران، رضا كرامي، الجمعة، على نقل مستودعات كيماوية ضخمة إلى خارج حي شهران الواقع في قلب العاصمة الإيرانية، وذلك عقب تحذيرات أطلقها عضو في مجلس المدينة بشأن موقع خطير لتخزين النفط، وفقا لما نقل “راديو فردا”.

وتقع المستودعات في منطقة سكنية مكتظة بالسكان، في العاصمة الإيرانية.

وقال عضو مجلس مدينة طهران، مجيد فراهاني، الخميس، إن مستودعا للنفط في شمالي العاصمة طهران قد يتسبب بكارثة أسوأ من الانفجار الذي شهدته العاصمة اللبنانية بيروت مؤخرا، بحسب راديو فردا.

وفي منشور على إنستغرام، أشار فراهاني إلى دروس لا بد من تعلمها من الانفجار الذي شهدته بيروت، الثلاثاء، والذي أشارت السلطات إلى أن السبب وراءه يعود لاشتعال حريق في مواد كيماوية مخزنة بإهمال في بيروت.

ولا يزال العشرات في عداد المفقودين بعد الانفجار، الذي أسفر عن مقتل 154 شخصا على الأقل وإصابة 5000 آخرين، وترك ما يصل إلى 250 ألفا دون منازل صالحة للسكن، مما أضر بأمة تعاني بالفعل من الانهيار الاقتصادي وزيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وأشارت تحقيقات لبنانية أولية إلى شحنة من نترات الأمونيوم، تم تخزينها دون اتخاذ إجراءات السلامة اللازمة، كمصدر للانفجار. وخلال زيارة إلى بيروت يوم الخميس، قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، إن هناك حاجة إلى تحقيق دولي شفاف.