الأربعاء 1 ربيع الأول 1444 ﻫ - 28 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

طهران: واشطن ترى أن الرد الصائب هو القبول بشروطها

بعد أن أكدت وزارة الخارجية الأميركية في وقت سابق الجمعة، أنها تلقت رداً إيرانيا غير بناء ولا مشجع على مسودة الاتحاد الأوروبي النهائية لإعادة احياء الاتفاق النووي، رمت طهران الكرة في الملعب الأميركي ثانية.

فقد رأى مستشار الوفد الإيراني المفاوض في محادثات فيينا، محمد مرندي أنه “في حال اتخذت الولايات المتحدة قراراً صائباً، يمكن التوصل إلى اتفاق سريع”.

كما اعتبر في تغريدة على حسابه في تويتر الجمعة أن “الأميركيين يرون أن الرد البناء هو القبول بشروطهم، لكن إيران ترى أنه الاتفاق المتوازن والمضمون”.

هذا ولايزال الملف النووي يشكل أزمة دولية، فيما يترقب المجتمع الدولي آخر تطورات المفاوضات النووية، بعد إشارات دولية عدة متفائلة وإن بحذر، شدد وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، الخميس، على بلاده أبدت “حسن نيتها وجديتها” من أجل التوصل إلى اتفاق قوي ومستقر، وفق تعبيره.

كما أشار إلى أن طهران تدرس الموقف الأميركي من الرد الإيراني على المقترحات الأوروبية وتقوم بإعداد الإجابة، وقال “لقد أظهرنا حسن نيتنا ونراجع النص بعناية ونستعد للرد بسرعة على أطراف مفاوضات رفع العقوبات”، في إشارة إلى المفاوضات النووية.

وكان عبد اللهيان أعلن الأربعاء من موسكو أن بلاده بحاجة إلى ضمانات أقوى من واشنطن لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، مضيفا أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة يجب أن تتخلى عن “تحقيقاتها ذات الدوافع السياسية” بشأن أنشطة طهران النووية.