عزل رئيس جامعة الأزهر بعد اتهامه لإعلامي بالردة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

عزل شيخ الأزهر أحمد الطيب رئيس جامعة الأزهر عقب اتهام الأخير لإعلامي مصري نشر آراء أثارت جدلا بـ”الردة”.

وكان بيان للأزهر قال أمس الجمعة إن الطيب قرر تكليف عميد كلية اللغة العربية في جامعة الأزهر محمد حسين المحرصاوي بالقيام بأعمال رئيس الجامعة اعتبارا من اليوم السبت “بصفة مؤقتة لحين تعيين رئيس للجامعة وفقا للإجراءات المحددة قانونا”.
ولم يحدد البيان الرسمي أسباب عزل رئيس الجامعة أحمد حسني، غير أن القرار يأتي عقب يومين من اتهام رئيس جامعة الأزهر للإعلامي إسلام البحيري بـ”الردة”.

وظهر رئيس جامعة الأزهر المعزول في برنامج متلفز على إحدى الفضائيات المصرية الخاصة الأربعاء الماضي، اتهم فيه البحيري بالردة “لأنه ينكر ما هو معلوم من الدين بالضرورة”.

وتلا ذلك الظهور بيان اعتذار وتوضيح من حسني، إلا أن مصدرا مسؤولا بالجامعة قال لوكالة الأناضول إن “رجوع رئيس جامعة الأزهر عن اتهام البحيري بالردة لم يشفع له، وقرر الطيب عزله لخروجه عن نهج الأزهر”.

وأثار البحيري جدلا بالأوساط الإعلامية إزاء آراء دينية طرحها في برنامجه “مع إسلام” عبر قناة تلفزيونية خاصة مصرية، ووصف البعض آراءه بأنها “مسيئة للدين”، بينما يقول هو إنها آراء “تنويرية”.

وفي 31 يوليو/تموز 2016، أيدت محكمة النقض المصرية (أعلى محكمة للطعون)، حكما نهائيا بحبس البحيري لمدة سنة بتهمة “ازدراء الأديان”، إلا أنه حصل على عفو رئاسي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر الجزيرة
شاهد أيضاً