الأحد 10 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 4 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

عقوبات أمريكية "حازمة" تستهدف حزب الله والحرس الثوري الإيراني

فرضت الولايات المتحدة (الخميس 3-11-2022) عقوبات على شبكة دولية لتهريب النفط تتهمها بدعم حزب الله وفيلق القدس الإيراني وذلك فيما تسعى واشنطن لزيادة الضغط على طهران.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان إنها أدرجت أعضاء في الشبكة التي تسهل تجارة النفط وتحقيق إيرادات لجماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران وفيلق القدس، ذراع الحرس الثوري الإيراني للعمليات الخارجية، وكلاهما يخضع لعقوبات أمريكية.

وتأتي الخطوة الأمريكية الأخيرة ضد تهريب النفط الإيراني في أعقاب تعثر جهود إحياء الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 وتنامي التوتر بين طهران والغرب مع استمرار الإيرانيين في تنظيم احتجاجات مناهضة للحكومة.

وقالت وزارة الخزانة إن الشبكة التي تم إدراجها في القائمة السوداء اليوم الخميس تضم شخصيات هامة وشركات صورية وسفنا اتهمتها بالتورط في مزج النفط لإخفاء المنشأ الإيراني للشحنات وتصديرها إلى جميع أنحاء العالم بهدف دعم فيلق القدس وحزب الله.

وذكر براين نيلسون وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية في البيان “يجب أن يكون المتداولون في السوق يقظين تجاه محاولات حزب الله وفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني جمع إيرادات من تهريب النفط لتمويل أنشطتهما الإرهابية في أنحاء العالم”.

ولم ترد بعثة إيران لدى الأمم المتحدة في نيويورك على الفور على طلب من رويترز للتعليق.

وتجمد العقوبات المفروضة على العشرات من الشخصيات والشركات والناقلات جميع الأصول التي يمتلكونها في الولايات المتحدة وتمنع الأمريكيين عموما من التعامل معها. ويخاطر أي شخص ينخرط في معاملات معينة مع تلك الشخصيات والكينات المدرجة في القائمة السوداء بالوقوع تحت طائلة العقوبات.

واستهدفت الخطوة شبكة من الأفراد والشركات مقرها في منطقة الخليج قالت وزارة الخزانة إنها كانت تعمل منذ منتصف عام 2022 على مزج النفط الإيراني وتصديره. وقالت واشنطن إن الشبكة استخدمت وحدات تخزين في ميناء الشارقة في الإمارات وخلطت منتجات هندية المنشأ مع النفط الإيراني لإخفاء المنشأ الأصلي.

وقالت وزارة الخزانة إن الشركات قامت بتعديل أو تزييف شهادات تخص منشأ وجودة شحنات النفط والتي تم نقلها بعد ذلك لبيعها في الخارج. وفي أواخر عام 2021 كان قد تم التخطيط لبيع بعض شحنات النفط للمشترين في آسيا.

    المصدر :
  • رويترز