عقوبات أميركية على شركات ومتهمين بالتوسط بين النظام السوري و”داعش”.. بينهم لبنانيون

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات أميركية على أربعة أشخاص وخمس كيانات متّهمين بالتوسّط بين النظام السوري وتنظيم “داعش”، وبتزويد النظام في دمشق وقودًا وأسلحة.

وأوضحت الوزارة في بيان، أنّه تم تجميد كلّ أصول وممتلكات الأفراد والكيانات المستهدفين بالعقوبات، وأنه يُحظّر على المواطنين الأميركيين التعامل معهم تجاريًا.

وتم اتهام محمد القاطرجي وشركة القاطرجي التي يُديرها، بالعمل كوسيط بين نظام الأسد وتنظيم “داعش”، خصوصًا من أجل تزويد أراض يحتلّها التنظيم بالوقود. كذلك، يتّهمه الأميركيّون بنقل أسلحة وذخائر لصالح النظام السوري ، تحت ستار أنشطة استيراد وتصدير أغذية، وكل ذلك يخضع لإشراف أجهزة الإستخبارات السورية .

وشملت العقوبات أيضًا، وسيطاً في سوريا يُدعى ياسر عبّاس ، الذي تتهمه إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بتسهيل عمليات استيراد الوقود والأسلحة من إيران إلى سلاح الجو السوري .

كما فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات على شركات وأفراد عاملين في سوريا ولبنان والإمارات العربية المتحدة ، لتوفيرهم إمدادات النفط والوقود والغاز المسال للنظام السوري . والحديث هنا عن شركة “آبار بيتروليوم سيرفس” اللبنانية وشركة “سونكس للاستثمارات” وشركة “ناسكو بوليمرز”، فضلاً عن شخصين هما عدنان العلي وفادي ناصر.

وفُرضت أيضاً عقوبات على شركة “إنترناشيونال بايبلاين كومباني” التي تتخذ من الإمارات مقرًّا لها، لتسهيلها المدفوعات من سوريا ، بحسب الخزانة الأميركية .

 

المصدر وكالات

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً