السبت 14 شعبان 1445 ﻫ - 24 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

غارات إسرائيلية تستهدف شحنة أسلحة إيرانية وصلت إلى مطار دمشق

هزّ أرجاء ريف دمشق جنوب سوريا دوي انفجارات ضخمة ناتجة عن غارات إسرائيلية في وقت متأخر من ليل (الاثنين 21-8-2023)، استهدفت مطار دمشق الدولي ومقرات عسكرية في محيط منطقة الكسوة، جنوب غربي العاصمة دمشق.

ووفقاً لما أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد استهدفت الغارات الإسرائيلية 3 مواقع لقوات النظام تتواجد ضمنها مستودعات ومواقع عسكرية لقوات “حزب الله” وميليشيات إيرانية، 2 منها في محيط الكسوة بريف دمشق وموقع في المنطقة الجنوبية الشرقية للعاصمة السورية.

ونقلت قناة العربية عن مصادر أن الغارة الإسرائيلية استهدفت شحنة أسلحة إيرانية وصلت إلى مطار دمشق.

يشار إلى أن إسرائيل استهدفت منطقة الكسوة في 7 آب، أي قبل نحو 15 يوما.

من جهتها قالت وسائل إعلام النظام السوري، إن “عدواناً إسرائيلياً استهدف محيط العاصمة دمشق”، مضيفةً، أن “الدفاعات الجوية تصدت للعدوان في جنوب وجنوب شرق دمشق”، دون التطرق لذكر تفاصيل أخرى حول الاستهداف.

وقد أحصى المرصد السوري خلال العام 2023، 23 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 18 منها جوية و5 برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 52 هدف ما بين ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

وتسببت تلك الضربات بمقتل 59 من العسكريين بالإضافة لإصابة 61 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم:

– 24 من قوات النظام بينهم ضباطين

– 22 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسيات غير سورية

– 6 من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني

– 4 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية

– 3 من “حزب الله” اللبناني.

بالإضافة لاستشهاد رجل وسيدة، فضلاً عن سقوط جرحى مدنيين

فيما توزعت الاستهدافات على الشكل التالي: 10 لدمشق وريفها، و6 للقنيطرة و1 لحماة، و2 لطرطوس، و3 لحلب، و3 للسويداء، و2 لدرعا، و3 لحمص.

ويشير المرصد السوري إلى أن إسرائيل قد تستهدف بالمرة الواحدة أكثر من محافظة وهو ما يوضح تباين عدد المرات مع عدد الاستهدافات