الأثنين 30 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

غانتس وسوليفان يبحثان التزام واشنطن بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي

التقى مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، وبحث الطرفات ملف التزام واشنطن بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي والتصدي لتهديدات وكلائها في المنطقة، وفق بيان البيت الأبيض.

وأضاف البيت الأبيض في بيان أن الرجلين بحثا أيضا الحاجة لتأمين إجراءات متساوية لتحقيق الأمن والحرية والازدهار للفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء.

كذلك شهد اللقاء الذي عقد، الجمعة، في البيت الأبيض بحث سبل تعميق الشراكة الأمنية الأميركية الإسرائيلية بما في ذلك التعاون والتنسيق على الصعيد الإقليمي.

وجدد سوليفان التأكيد على الالتزام الراسخ للرئيس الأميركي جو بايدن بأمن إسرائيل.

بدوره، قال غانتس إنه أبلغ مستشار الأمن القومي الأميركي معارضة إسرائيل للاتفاق النووي مع إيران بالصيغة المعروضة، وفقا لمراسل الحرة.

وأضاف “أكدت لمستشار الأمن القومي الأميركي أن هناك عناصر مهمة يجب تلبيتها حتى لا تتمكن إيران من التقدم نحو الأسلحة النووية”.

وتخوض إسرائيل حملة مكثفة لإقناع دول غربية تتقدمها الولايات المتحدة، بالامتناع عن عبور الأمتار الأخيرة الفاصلة عن إحياء الاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني، في وقت بلغت المباحثات بين طهران والقوى الكبرى مرحلة من التسويات والتنازلات يعتقد أنها تجعل التفاهم وشيكا.

وأتاح اتفاق العام 2015 بين إيران والقوى الكبرى (الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا، الصين وألمانيا)، رفع عقوبات دولية كانت مفروضة على طهران، مقابل خفض أنشطتها النووية وضمان سلمية برنامجها وعدم تطويرها سلاحا ذريا، وهو ما نفت مرارا السعي الى تحقيقه.

الا أن مفاعيله باتت في حكم اللاغية مذ قرر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب سحب بلاده أحاديا منه في 2018، معيدا فرض عقوبات قاسية على طهران.

ولقيت الخطوة ترحيب إسرائيل، ودفعت إيران اعتبارا من العام التالي، للتراجع عن التزامات أساسية في الاتفاق وتسريع وتيرة برنامجها النووي خصوصا لجهة تخصيب اليورانيوم.

لكن جو بايدن الذي خلف ترامب في الرئاسة الأميركية، أبدى عزمه على إعادة بلاده الى متن الاتفاق، بشرط عودة إيران لالتزاماتها.

وبعد مباحثات متقطعة بدأت منذ أبريل 2021، بلغت المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين مرحلة حاسمة: فقد طرح الاتحاد الأوروبي، منسق المباحثات، مسودة تسوية “نهائية”، علقت عليها إيران الأسبوع الماضي، وتنتظر رد الولايات المتحدة بشأن ذلك.

وألمح مسؤول أميركي الثلاثاء الى أن طهران قدمت “تنازلات بشأن قضايا حاسمة” في الآونة الأخيرة، ما قد يمهّد الطريق أمام تفاهم، على رغم تأكيده تبقي نقاط تباين.

    المصدر :
  • الحرة