غواصة نووية أميركية تعلق في جليد القطب الشمالي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

عجزت الغواصة النووية الأميركية “كونيكتيكوت” عن الطفو فوق سطح الماء في القطب الشمالي بسبب الغطاء الجليدي السميك، بينما تمكنت غواصة أخرى من طراز “هارتفورد” (إس إس إن768) من اختراق الجليد، لكنها مالت باتجاه المؤخرة.

بالرغم من أن سمك الجليد، كما يبدو في الصور، لا يتجاوز 40 سم. وكانت الغواصات تنفذ توجيه الضربات الصاروخية ضمن إطار مناورات ” ICEX-2018″ في القطب الشمالي.

ومن الجدير بالذكر أن هذا الحادث ليس الأول، الذي تتعرض له غواصة “هارتفورد”، ففي آذار من عام 2009، اصطدمت الغواصة بسفينة النقل البرمائي “نيو أورلينز” في مضيق هرمز. وأسفر الحادث عن إصابة 15 فردًا من طاقم الغواصة وتسرب 25 ألف غالون من الديزل في البحر.

وتجدر الإشارة إلى أن الغواصات الروسية، مثل “أكولا” و”أنتي”، التي صممت خصيصًا للعمل في ظروف القطب الشمالي، قادرة على كسر الجليد، الذي تصل سماكته إلى 2.5 متر.

 

المصدر سكاي نيوز عربية

شاهد أيضاً