غوتيريس: من المهم صون وحدة لبنان واستقراره وعمل المؤسسات

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

علمت “النهار” من مصادر وثيقة الصلة بالإتصالات الجارية منذ أيام أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ووكيل الأمين العام للشؤون السياسية جيفري فيلتمان وفريقه “أمضوا ساعات خلال الأيام الاخيرة في اجراء اتصالات على مستويات عدة” بعد “التطورات المفاجئة في نهاية الأسبوع الماضي”، في إشارة الى اعلان رئيس الحكومة سعد الحريري استقالته من الرياض وما تلاها من أنباء عن وضعه. وكشف مصدر طلب عدم ذكر اسمه أن الاتصالات “شملت وزيري الخارجية السعودي عادل الجبير والايراني محمد جواد ظريف وغيرهما بالإضافة الى المندوبة الأميركية الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة نيكي هايلي ومسؤولين أميركيين آخرين”، متوقعاً أن تشمل هذه الاتصالات الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وزعماء آخرين.

ورداً على سؤال لـ”النهار” عن انعكاسات سلبية محتملة على لبنان للخلافات بين السعودية وايران، قال غوتيريس إنه أجرى اتصالات مكثفة خلال اليومين الاخير من على المستويات السياسية والديبلوماسية وخصوصاً مع السعودية ولبنان وغيرهما من دول المنطقة والبلدان المتمتعة بنفوذ هناك. ورأى أن ما يحصل “يدعو الى القلق الكبير عندنا”، وأن “ما نريده هو صون السلام في لبنان. من الضروري ألا تقع حرب جديدة في المنطقة… يمكن أن تكون لها نتائج مدمرة”. وأضاف: “في الوقت ذاته، من المهم صون وحدة لبنان واستقراره وعمل المؤسسات اللبنانية. هذا هو منطق المساعي الحساسة التي أقوم بها. واسمحوا لي بألاّ أفصح عن تفاصيل”. وعبر مجدداً عن “القلق البالغ”، آملاً في “ألا نرى تصعيداً في المنطقة تكون له عواقب مأسوية”.

وأعلن أن اختيار بديل من المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ يمكن أن يحصل في أقرب وقت ممكن.

 

 

المصدر النهار

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً