الخميس 11 رجب 1444 ﻫ - 2 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

غوتيريش: قرارات طالبان هي انتهاكات غير مبررة لحقوق الإنسان

لاتزال قرارت طالبان بحق النساء والقيود الأخيرة التي فرضتها على تعليم وعمل المرأة تشكل أزمة عالمية وادانه غربية، بحيث أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن عميق قلقه من قرار حركة طالبان منع النساء من العمل في المنظمات غير الحكومية الوطنية والدولية.

وقال غوتيريش إن القيود الأخيرة التي فرضتها حركة طالبان على تعليم وعمل المرأة هي انتهاكات غير مبررة لحقوق الإنسان ويتعين رفعها.

ولا تزال تداعيات القرار الأخير الذي أعلنت عنه حركة طالبان في أفغانستان وأثار انتقاداً دولياً، مستمرة فقد أعرب مجلس الأمن عن قلقه الشديد من منع الحركة المتطرفة، الأفغانيات من التعليم الجامعي.

كما دعا في بيان، مساء الثلاثاء 27\12\2022، إلى مشاركة كاملة وفاعلة للنساء والفتيات في أفغانستان، ولفت إلى أن منع عمل النساء في المنظمات يحمل تداعيات على عمليات الإغاثة في البلاد، وشدد على أن تقييد عمل النساء يخالف التزامات طالبان تجاه حقوق الشعب الأفغاني.

كما رأى المجلس المؤلف من 15 عضوا في بيانه الذي تمت الموافقة عليه بالإجماع، أن حظر التحاق الفتيات بالجامعات والمدارس الثانوية في أفغانستان يمثل تقويضا متزايدا لاحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية.

وأتت هذه التطورات بعد أيام فقط من إعلان حركة طالبان منع الأفغانيات من الالتحاق بالجامعات العامة والخاصة إلى أجل غير مسمى.

في حين برّر وزير التعليم العالي في حكومة الحركة ندا محمد نديم، القرار بـ”عدم التزام الطالبات التعليمات بشأن الحجاب”، وفق زعمه.

وقوبل القرار بسخط دولي، خصوصا بعد أن لحقه قرار آخر أمرت فيه الحركة المنظمات غير الحكومية بالتوقّف عن العمل مع النساء لعدم اتباعهن قواعد اللباس المناسبة.

كما أعاد إلى الأذهان ما تتعرض له المرأة الأفغانية من انتهاكات على يد طالبان، حيث استُبعدت النساء أيضاً من غالبية الوظائف العامة أو أعطين أجوراً زهيدة لحضّهن على البقاء في المنزل.

كذلك لم يعد يحق للنساء السفر من دون رجل من العائلة وينبغي لهن ارتداء البرقع.

وفي نوفمبر، حظرت الحركة على النساء ارتياد المتنزهات والحدائق وصالات الرياضة والمسابح العامة.

    المصدر :
  • العربية