الأحد 29 صفر 1444 ﻫ - 25 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

غوتيريش يحذر.. الحديث عن صراع نووي "غير مقبول بالمرة"

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في اجتماع لمجلس الأمن الدولي بشأن أوكرانيا (الخميس 22-9-2022) إن الحديث عن صراع نووي “غير مقبول بالمرة”، وإن ضم أي دولة لأراضي دولة أخرى عبر التهديد أو استخدام القوة يعد انتهاكا لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي.

كما حذر من أن ما يسمى بالاستفتاءات في المناطق الخاضعة للسيطرة الروسية سيكون عملية ضم.

ومن المنتظر إجراء استفتاءات بشأن الانضمام إلى روسيا من غد الجمعة وحتى يوم الثلاثاء في عدة مناطق تسيطر روسيا على معظمها في شرق أوكرانيا وجنوبها، والتي تشكل مجتمعة نحو 15 بالمئة من أراضي البلاد.

وقال غوتيريش خلال الاجتماع على مستوى الوزراء في مجلس الأمن إنه قلق إزاء خطط إجراء ما يطلق عليه “استفتاءات”. ويلقي وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف كلمة اليوم الخميس أمام المجلس الذي يضم 15 دولة، ولكنه لم يحضر خلال إلقاء غوتيريش لكلمته.

وهدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الأربعاء باستخدام الأسلحة النووية للدفاع عن روسيا.

ويأتي اجتماع مجلس الأمن الدولي بشأن الفظائع المرتكبة في أوكرانيا خلال الاجتماع السنوي لقادة العالم في الجمعية العامة للأمم المتحدة. وبدأت روسيا غزو أوكرانيا في 24 فبراير شباط بينما اجتمع مجلس الأمن في نيويورك لمناقشة المخاوف الغربية إزاء مثل هذه الخطوة.

وقال المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية كريم خان للمجلس إن هناك “أسبابا معقولة” للاعتقاد بأن هناك جرائم ارتكبت في أوكرانيا تدخل في نطاق الاختصاص القضائي للمحكمة. وتختص المحكمة التي تتخذ من لاهاي مقرا بالنظر في قضايا جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والإبادة الجماعية وجرائم العدوان.

قال خان إن أولويات تحقيق المحكمة الجنائية الدولية هي الاستهداف المتعمد للأهداف المدنية وتشريد السكان من أوكرانيا، بمن فيهم الأطفال.

وقالت الولايات المتحدة إن تقديرات من مصادر مختلفة، ومن بينها موسكو، تشير إلى أن السلطات “استجوبت واحتجزت ورحلت قسرا” ما يصل إلى 1.6 مليون أوكراني إلى روسيا منذ بداية الغزو.

وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن للمجلس “النظام الدولي الذي نجتمع هنا لدعمه يتمزق أمام أعيننا. لا يمكننا ترك الرئيس بوتين يفلت بهذا”. ولم يكن لافروف في القاعة لسماع هذه التصريحات.

وتتهم أوكرانيا والولايات المتحدة ودول أخرى روسيا بارتكاب جرائم حرب في أوكرانيا. وتنفي روسيا استهداف المدنيين خلال ما تسميه “عملية عسكرية خاصة”، وتصف الاتهامات بانتهاك حقوق الإنسان بأنها حملة تشهير.

وردا على سؤال حول ما إذا كان قد يتحدث مع لافروف في مجلس الأمن اليوم الخميس، قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا إنه “سيحافظ على التباعد الاجتماعي لمسافة آمنة”.

ولم يتمكن المجلس من اتخاذ أي إجراء ذي مغزى بشأن أوكرانيا لأن روسيا عضو دائم لها حق النقض إلى جانب الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا والصين. وستكون جلسة الخميس هي العشرين على الأقل التي يجتمع فيها مجلس الأمن بشأن أوكرانيا هذا العام.

وقال كبير ممثلي الادعاء المعنيين بجرائم الحرب في أوكرانيا لرويترز الشهر الماضي إن مكتبه يحقق في نحو 26 ألف قضية يشتبه في ارتكابها جرائم حرب منذ الغزو الروسي في 24 فبراير شباط واتهم 135 شخصا.

    المصدر :
  • رويترز