الأحد 5 ربيع الأول 1444 ﻫ - 2 أكتوبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

غوتيريش يدعو لوقف العنف في ليبيا

بعد أن شهدت العاصمة الليبية حرب شوارع صنف بأنه الأسوأ منذ عامين، أكد متحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش نتابع “بقلق بالغ” ما ورد من تقارير عن وقوع اشتباكات عنيفة في العاصمة الليبية طرابلس أسفرت عن سقوط ضحايا من المدنيين وتدمير البنية التحتية المدنية.

وقال المتحدث ستيفان دوجاريك في بيان إن غوتيريش يدعو إلى وقف فوري للعنف في طرابلس، ويحث الأطراف الليبية على “الدخول في حوار حقيقي لمعالجة المأزق السياسي المستمر وعدم استخدام القوة لحل خلافاتهم”.

كما دعا الأمين العام الأطراف الليبية إلى “حماية المدنيين والامتناع عن القيام بأي أعمال من شأنها زيادة حدة التوتر وتعميق الانقسامات”.

وشدد على أن الأمم المتحدة “تظل على استعداد لتقديم المساعي الحميدة والوساطة لمساعدة الجهات الليبية على إيجاد مسار للخروج من المأزق السياسي، الذي يهدد بشكل متزايد الاستقرار في ليبيا”.

يذكر أن طرابلس شهدت أمس السبت اشتباكات بين قوات موالية لحكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبد الحميد الدبيبة وأخرى مؤيدة للحكومة المكلفة من البرلمان والتي يترأسها فتحي باشاغا، وقالت وزارة الصحة بحكومة الوحدة إنها أسفرت عن مقتل 23 شخصا وإصابة 140 آخرين.

وأعاد القتال المستمر في المدينة للسيطرة على الحكومة، المخاوف مجدداً من غرق البلاد في حرب شاملة بعد سلام نسبي استمر عامين أتى بعد اتفاق بين الشرق والغرب على وقف إطلاق للنار، ما أسفر عن توافق سياسي برعاية الأمم المتحدة، واتفاق على إجراء انتخابات عامة، إلا أن الخلافات السياسية حالت دون إجرائها في ديسمبر الماضي (2021) كما كان مقرراً.

وتدور المواجهة منذ أشهر من أجل استلام السلطة بين حكومة الوحدة الوطنية التي تتخذ من طرابلس مقرا لها، وحكومة باشاغا التي يدعمها البرلمان، ومقره شرق البلاد، وتدعم كل طرف ميليشيات عدة، ما يزيد الوضع خطورة واشتعالاً.

    المصدر :
  • العربية