الأربعاء 6 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 30 نوفمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

غوتيريش يدق ناقوس الخطر.. إما التعاون أو الهلاك

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن الدول المجتمعة في شرم الشيخ بمصر لحضور محادثات المناخ (كوب27) اليوم الاثنين تواجه لحظة فارقة إذ عليها الاختيار بين العمل سويا الآن لخفض الانبعاثات أو الحكم على الأجيال القادمة بمواجهة كارثة مناخية.

وكان من الواضح أن غوتيريش أراد بخطابه التأكيد على الحاجة الملحة لتحرك الحكومات في بداية محادثات على مدار أسبوعين حول كيفية تجنب أسوأ عواقب تغير المناخ، حتى في الوقت الذي تنصرف أنظارهم عن هذا الملف بسبب الحرب الروسية في أوكرانيا و تفشي التضخم ونقص موارد الطاقة.

وقال غوتيريش للوفود المجتمعة في منتجع شرم الشيخ الساحلي “البشرية أمامها خياران: التعاون أو الهلاك”. ومن المقرر أن يلقي قادة دول من بريطانيا إلى السعودية بكلمات في وقت لاحق اليوم.

ودعا غوتيريش إلى التوصل إلى اتفاق بين أغنى دول العالم وأفقرها لتسريع الانتقال من الوقود الأحفوري وتسريع عملية تقديم التمويل اللازم لضمان مساعدة البلدان الفقيرة على تقليل الانبعاثات والتعامل مع الآثار الحتمية للاحتباس الحراري.

وأضاف “أكبر اقتصادين في العالم، الولايات المتحدة والصين، عليهما مسؤولية خاصة لتوحيد الجهود لجعل هذا الاتفاق حقيقة واقعة”.

كما طلب غوتيريش من الدول الموافقة على التخلص التدريجي من استخدام الفحم، وهو أحد أكثر أنواع الوقود إطلاقا للكربون، لحين الاستغناء عنه نهائيا بحلول عام 2040 على مستوى العالم، على أن تحقق الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية هذا الهدف بحلول عام 2030.

    المصدر :
  • رويترز