فائزة رفسنجاني: نظام إيران ينهار وحكومة روحاني فاشلة

اعتبرت فائزة رفسنجاني الناشطة الإيرانية الإصلاحية أن نظام طهران يعاني انهيارا داخليا في الوقت الراهن، في الوقت الذي انتقدت حكومة الرئيس حسن روحاني، ووصفتها بـ “الفاشلة” بسبب عجزها عن تلبية مطالب المحتجين في قطاعات مختلفة.

وقالت نجلة رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام السابق هاشمي رفسنجاني، في مقابلة نشرتها صحيفة “مستقل” المحلية الإصلاحية، الخميس، إن الانهيار الكامل للنظام حتى لو لم يحدث حتى الآن بسبب مخاوف لدى الإيرانيين من البديل القادم، لكن هذا الأمر برمته لم يعد مستبعدا.

وأضافت رفسنجاني، التي تحولت في الآونة الأخيرة لأبرز الأصوات المعارضة بالداخل، إلى أن معدل الاحتجاجات يتزايد بداية من سائقي الشاحنات وانتهاء بالمعلمين، قبل أن تتساءل في نبرة استنكارية عن جدوى تصدي النظام للمحتجين بالترهيب والعنف.

وأوضحت نائبة البرلمان الإيراني السابقة، أن سلطات طهران شرعت في اتخاذ أساليب أخرى لمعاقبة المحتجين داخل البلاد عبر الفصل التعسفي من الوظائف، وكذلك الطرد من الجامعات؛ فضلا عن توجيه اتهامات قضائية، مشيرة في الوقت نفسه إلى زيادة وتيرة اعتقال النشطاء البارزين من بين كافة الفئات الاجتماعية.

وأكدت فائزة رفسنجاني التي اعتقلت لـ 6 أشهر عام 2009 بسبب تأييدها احتجاجات ما عٌرفت بـ “الحركة الخضراء” المناهضة لتزوير الانتخابات الرئاسية حينها، أن أغلب المواقع داخل النظام الإيراني باتت تفتقد التدبير وحسن الإدارة، إضافة إلى انعدام القدرة على حل المشكلات التي تزداد تفاقما دون وجود آثار للتحسن في القريب المنظور.

وتطرقت الناشطة الإيرانية إلى غموض موقفها من المشاركة بالانتخابات الرئاسية المقبلة في إيران والمقرر لها عام 2021، لافتة إلى أن حسن روحاني الرئيس الحالي والمحسوب على الإصلاحيين تخلى عن وعوده الانتخابية لمناصريه، في الوقت الذي ابتعد كثيرا عن معايير هذا التيار السياسي المعتدل نسبيا، وفق قولها.

وطالبت نجلة رفسنجاني الرئيس الإيراني بالخروج علنا وإعلان تخليه عن انتمائه لتيار الإصلاحيين في البلاد، والانخراط بدلا عن ذلك في صفوف تيار الأصوليين. الذي بات يهيمن على المشهد السياسي في تركيبة نظام ولاية الفقيه الحاكم منذ قرابة 4 عقود.

يشار إلى أن فائزة نجلة الرئيس الإيراني الأسبق (1989-1997) علي أكبر هاشمي رفسنجاني هاجمت النظام الإيراني بشدة، مؤكدة أنه “فشل فشلا ذريعا”، وأن تركيز السلطات في يد المرشد أسهم في إرساء نظام ديكتاتوري.

وانتقدت فائزة رفسنجاني، في مقابلة على إحدى القنوات على الإنترنت، سبتمبر/ أيلول الماضي، نظام “ولاية الفقيه”، معتبرة أنه “شوّه صورة الإسلام، وارتكب باسم الدين الكثير من الأخطاء خلال أربعين عاما”.

المصدر المجلس الوطني للمقاومة الإرانية
شاهد أيضاً