الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فايننشال تايمز: أوروبا غاضبة وقد تعاقب إسرائيل بسبب نتنياهو

حث الاتحاد الأوروبي الدول الأعضاء على معاقبة إسرائيل إذا استمر رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو في معارضة إقامة دولة فلسطينية، بينما تتطلع بروكسل إلى تكثيف الضغط على رئيس الوزراء لدفع الجهود نحو سلام طويل الأمد، وفقاً لما نقلته صحيفة “فايننشال تايمز”.

ويسلط التهديد المقترح الذي سيناقشه اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين الضوء على القلق المتزايد من موقف إسرائيل بين كثير من حلفائها الغربيين مع تزايد عدد القتلى المدنيين في حربها على غزة مما يؤجج عدم الاستقرار في أنحاء الشرق الأوسط.

وفي وثيقة تم توزيعها على العواصم قبل اجتماع يوم الاثنين واطلعت عليها صحيفة فايننشال تايمز، اقترحت بروكسل أن تحدد الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي “النتائج التي تتصور ربطها بالمشاركة أو عدم المشاركة” بخطة السلام المقترحة، وتتضمن الخطة إقامة دولة لفلسطين والاعتراف بالسيادة المتبادلة – ما يسمى بحل الدولتين.

في نهاية هذا الأسبوع، ضاعف نتنياهو من إصراره على أن إسرائيل يجب أن تحتفظ “بالسيطرة الأمنية على كامل المنطقة الواقعة غرب نهر الأردن”، وهي المنطقة التي تشمل غزة المحاصرة والضفة الغربية المحتلة، وكرر هذا الموقف بعد مكالمة هاتفية مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي قال في وقت سابق إن نتنياهو قد يكون منفتحا على التسوية.

من جهته، اعتبر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الأحد، أن رفض قبول حل الدولتين و إنكار حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولة أمر غير مقبول، وقال: “إن حق الشعب الفلسطيني في بناء دولته يجب أن يعترف به الجميع”.

موقف الاتحاد الأوروبي المعلن على المدى الطويل يتلخص في حل الدولتين، وهو المطلب الذي كرره زعماء الاتحاد منذ الهجوم الذي شنته حماس في السابع من أكتوبر/تشرين الأول والذي أدى إلى الحرب على غزة.

وفي حين أن نفوذ الاتحاد الأوروبي على إسرائيل أضعف بكثير من نفوذ الولايات المتحدة، إلا أنه لديه اتفاقية شراكة تمنحه مزايا تجارية واستثمارية تفضيلية، وهو الوضع الذي جعل الاتحاد الأوروبي أكبر شريك تجاري لإسرائيل.

وقال أحد كبار المسؤولين في الاتحاد الأوروبي: “نحن نقترح بعض الأفكار على الدول الأعضاء. وجزء من هذه الأفكار، هو كيف سنستخدم شروطنا في المستقبل لنرى كيف يمكننا تحقيق ذلك.. أقصد حل الدولتين”.

وأضاف المسؤول أن “هناك حوافز ومثبطات” لإسرائيل، مشيرا إلى المزايا التي يقدمها الاتحاد الأوروبي حاليا لإسرائيل بموجب اتفاقية الشراكة.

وقال مسؤول ثان في الاتحاد الأوروبي إن الاقتراح يعكس غضبا كبيرا بين العديد من أعضاء الاتحاد البالغ عددهم 27 دولة بسبب رفض إسرائيل المشاركة في خطة الدولتين، لكنه حذر من أن مناقشات يوم الاثنين كانت “أولية” وأن أي إجراء سيكون “على بعد خطوات قليلة من الخطة”.

وقال المسؤول الثاني: “من الصعب فرض ذلك على نتنياهو… لكنه قد لا يكون موجودًا إلى الأبد.”

وتشمل مطالب الاتحاد الأوروبي المنصوص عليها في الوثيقة “دولة فلسطينية مستقلة تعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل في سلام وأمن، مع التطبيع الكامل والتنمية الجوهرية للتعاون الأمني والاقتصادي”.

وأضاف: “يجب أن يكون أحد العناصر الأساسية في خطة السلام هو تطوير ضمانات أمنية قوية لإسرائيل ودولة فلسطين المستقلة المستقبلية، بشرط الاعتراف الدبلوماسي المتبادل الكامل ودمج كل من إسرائيل وفلسطين في المنطقة”.

ومن المقرر أن ينضم وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، إلى اجتماع وزراء الخارجية يوم الاثنين، بحسب البرنامج الرسمي.

وسيحضر نظيره الفلسطيني رياض المالكي بشكل منفصل، ويشارك في حفل الغداء ممثلون عن مصر والأردن والسعودية، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.