الأثنين 30 صفر 1444 ﻫ - 26 سبتمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

"فتاة الزقازيق".. النيابة العامة المصرية تقول كلمتها بحق المتهم بقتل الطالبة سلمى

أمرت السلطات القضائية المصرية إحالة المواطن إسلام محمد، المتهم بقتل زميلة له بالجامعة،  إلى محكمة الجنايات المختصة؛ لمعاقبته، فيما تتهمه النيابة العامة بـ”القتل عمدًا مع سبق الإصرار والترصد”.

وكشف بيان النيابة العامة المصرية، أن المتهم إسلام محمد بيَّت النية وعقد العزم المصمم على إزهاق روح الفقيدة، سلمى بهجت، “بعد رفضها وذويها خطبتها له؛ لشذوذ أفكاره، وسوء سلوكه، وانقطاعها عن التواصل معه” وفق تعبير البيان.

ذات الوثيقة كشفت أن الشاب المتهم، توعد بعضا من ذويها بقتلها إذا ما أصروا على رفضه.

ولتجاهلهم تهديداته، “احتال على إحدى صديقاتها حتى علم منها موعد لقائها بها بعقار بالزقازيق، فاختاره ميقاتا لقتلها” بحسب البيان.

وسبق المتهم ضحيته إلى العقار بعد أن اقتنى سكينا لتنفيذ جريمته، بقي يتربص وصولها بمدخل العقار ليرتكب جريمته.

وكانت النيابة العامة قد أقامت الدليل قبل المتهم من شهادة 15 شاهدا، وما ثبت بتقارير تشريح جثة المجني عليها، وفحص هواتف المتهم والمجني عليها وصديقتها.

وذكرت النيابة العامة أن ما تبين بها من أدلة رقمية دالة على ارتكاب المتهم الجريمة وإسنادها إليه، فضلا عن إقراره تفصيلا خلال استجوابه في تحقيقات النيابة العامة بكافة ملابسات جريمته “واعترافه بها أمام المحكمة المختصة بالنظر في أمر مدِّ حبسه”.

وكان مصدر أمني قال في وقت سابق إن خلافا بين المتهم، 22 عاما، وزميلته في كلية الإعلام بالزقازيق في محافظة الشرقية سلمى، 20 عاماً، تطور إلى مشادة بينهما، فأخرج سلاحاً أبيض ووجه لها طعنات عدة، ثم فر هارباً قبل أن تلقي قوات الشرطة القبض عليه، وبحوزته السكين التي ارتكب بها الجريمة.

وأوضحت التحقيقات أن المتهم كان قد وشم اسم القتيلة على ذراعه وصدره، خلال العلاقة العاطفية التي كانت تجمعهما، وفقا لادعاءاته.

وقرر المتهم القيام بفعلته بدافع الانتقام منها، لسابقة ارتباطهما بعلاقة عاطفية قام خلالها بمساعدتها، إلا أنها قررت مؤخرًا إنهاء تلك العلاقة دون موافقته، بحسب كلامه، الذي نقلته صحيفة “المصري اليوم”.

    المصدر :
  • الحرة