الثلاثاء 12 جمادى الأولى 1444 ﻫ - 6 ديسمبر 2022 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فتيات استعراض أثرن غضبه.. منفّذ الطعن في لاس فيغاس يكشف "حجّة" غريبة لفعلته

أفاد موقع Insider بأنّ الرجل المتهم بقتل شخصين وجرح ستة آخرين في عملية طعن نفّذها في لاس فيغاس الخميس، أبلغ الشرطة بأنه أقدم على فعلته بعدما رفضت مجموعة من الفتيات ترتدين زي استعراض أخذ صورة معه، وفق تقرير الشرطة.

“يوني باريوس”، ٣٢ عامًا، اعتُقل بعد الحادثة وقال للشرطة إنه شَهر السكين على الغرباء لأنه أراد أن يعبّر عن غضبه، كما أضاف أنه تمنى أن يطلق رجال الشرطة النار عليه. السلطات قالت إن باريوس طعن ثمانية أشخاص عند الساعة ١١:٤٠ صباحًا في التوقيت المحلي على الرصيف مقابل أحد الفنادق في لاس فيغاس. وقد أسفرت حادثة الطعن عن مقتل شخصين متأثرين بجروحهما.

باريوس أبلغ الشرطة بأنه سافر الى لاس فيغاس من كاليفورنيا قبل يوم من الهجوم، وكان يخطّط للبقاء مع أحد أصدقائه في المدينة. لكنه بعدما وصل، أبلغه صديقه بانه لن يستطيع رؤيته، ما دفعه الى توضيب أغراضه والتوجه الى الفندق، وفق تقرير الشرطة.

وعندما خرج من الفندق، التقى بمجموعة من النساء ترتدين زي استعراض على الرصيف وطلب ان يلتقط صورة معهنّ. وقال باريوس لهنّ إنه طاهٍ وأخرج أحد سكاكينه للصورة. وبسبب الطلب الغريب، رفضت النساء التقاط الصورة معه، وفقًا لشهود وضحايا نجوا من عملية الطعن، ما أثار غضب باريوس. وقال للشرطة إنه ظنّ أن النساء كنّ يضحكن عليه ويسخرن من ملابسه. قبل ان يطعن إحداهن في الصدر، ويبدأ بملاحقة النساء الأخريات مع سكينه.

ووفق ضحايا استجوبتهم الشرطة لاحقًا، إن الامرأة التي طعنها في صدرها تُدعى “ديجيوفاني”، توفيت بعدما نُقلت الى مستشفى محلي. كما أبلع أخد الناجين الشرطة أن باريوس قال له” أنا آسف يا رجل”، قبل أن يطعنه في ظهره.