فضائح جنسية جديدة في الجيش الأميركي.. التحرش في تزايد

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

كشفت دراسة لوزارة الدفاع الأميركية ( #البنتاغون ) نُشرت يوم الأربعاء عن زيادة كبيرة في بلاغات الاعتداءات الجنسية في الأكاديمية العسكرية الأميركية في وست بوينت خلال العام الأكاديمي الماضي، مما يسلط الضوء على قضية يعاني منها الجيش والأكاديميات التابعة له منذ وقت طويل.
ضعف عدد سنة 2015

وقال التقرير السنوي إنه تم الإبلاغ عن 50 حالة اعتداء جنسي في أكاديمية النخبة العسكرية الأميركية خلال العام الأكاديمي 2016-2017 أي ما يعادل تقريبا ضعف العدد مقارنة بالعام الدراسي الذي سبقه.

يذكر أنه لا يتم الإبلاغ بوجه عام عن الاعتداءات الجنسية والتحرش في الجيش الأميركي، لكن هذه البلاغات جاءت بموجب فحص دقيق أجري في العام الماضي بعد فضيحة شملت تداول بعض جنود مشاة البحرية الأميركية صور نساء عاريات على الإنترنت.

ويعتقد مسؤولون أن من أسباب زيادة البلاغات في الأكاديمية حدوث تغيير في سياسة الإبلاغ ونقل مكتب مساعدة ضحايا الاعتداءات إلى مكان آخر.

إلى ذلك، قال التقرير “ربما شعر الطلاب بالارتياح والإبلاغ عن مزاعم الاعتداءات الجنسية بعد نقل المكاتب إلى مكان يسهل للضحية الوصول إليه ولا يلفت الانتباه”.

 

المصدر

واشنطن – رويترز

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً