فوتيل: إيران تحاول توسيع رقعة الصراع بالمنطقة… وعلاقتنا مع الجيش اللبناني ممتازة

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

جدد قائد القيادة المركزية الاميركية الجنرال جوزف فوتيل دعوته الى التزام اتفاق “خفض التصعيد” لجنوب سوريا والذي أمكن التوصل اليهه العام الماضي مع روسيا والاردن، محذراً من كارثة انسانية في المنطقة، ورفض التعليق على سؤال عن تصريح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بسحب قوات وعتاد روسي، مكتفياً أن النشاط الروسي مستمر في دعم نظام الرئيس بشار الاسد.

وقال: “إيران تنقل مساعدات قاتلة كالأسلحة والذخائر إلى ميليشيات في منطقة الشرق الأوسط بهدف توسيع رقعه الصراع في المنطقة”.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي لفوتيل نقلته الخارجية الأميركية، حيث قال: “لا شك في أن هذا الموضوع كان أحد أكثر جوانب الأنشطة الإيرانية المزعزعة للاستقرار في المنطقة، ألا وهو دعم جماعات إرهابية مثل “حزب الله” الذي يشكل تهديدا للآخرين في المنطقة، حيث قامت إيران بنقل مساعدات قاتلة مثل الذخائر والأسلحة إلى هذه الجماعات ونشرت عدم الاستقرار والعنف في المنطقة وتحاول توسيع رقعة الصراع بدلا من محاولة حل النزاع”.

وتابع قائلا: “نعتبر أن إيران مسؤولة عن نقل الصواريخ المتطورة إلى مناطق مثل شمال غرب اليمن، حيث يستخدمها الحوثيون لتهديد المملكة العربية السعودية وبلدان أخرى في شبه الجزيرة العربية. لذا ندعو إيران إلى لعب دور أكثر إيجابية في المنطقة والكف عن دعم هذه الجماعات التي تدعمها منذ وقت طويل والتي تنشر عدم الاستقرار في مختلف أنحاء المنطقة. لم يكن ذلك مفيدا لمعالجة التهديدات التي تمثلها داعش وغيرها من التنظيمات المتواجدة هناك، كما جعل المنطقة أقل استقرارا وأكثر عنفا من ذي قبل، وستستمر المشكلة حتى تكف إيران عن ذلك.”

وفيما يتعلق بمصير أبوبكر البغدادي، زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ”داعش،” قال فوتيل: “سأكرر أننا لم نعلن أنه قد مات. ما زلنا نركز عليه ولا شك في أننا سنأخذ التدابير بشأنه إذا سنحت الفرصة ولكن لا يمكنني أن أؤكد أنه قتل.”وتطرق فوتيل إلى إعلان روسيا سحب 140 ألف جندي و13 طائرة مقاتلة من سوريا في الآونة الأخيرة، حيث قال: “تبدو هذه الأرقام عالية جدا، 140 ألفا، ولكننا ما زلنا نشهد بصراحة أنشطة روسية في سوريا لدعم النظام، لذلك ليس من واجبي تأكيد أو نفي… ولكن يمكنني أن أقول إننا ما زلنا نشهد أنشطة روسية لدعم النظام في مختلف أنحاء سوريا.

وأكد أن العلاقة ممتازة جداً مع الجيش اللبناني، مضيفا، “نسعى الى تنسيق قدرات القوات العسكرية اللبنانية لتكون القوة الامنية الرئيسية في البلاد، ونحن نتقدم على نحو رائع”.

وذكر الجنرال الاميركي بزيارات عدة قام بها للبنان حيث اطلع على تدريبات القوات العسكرية. وقال: “هم رائعون ومتمكنون جداً ويفعّلون القدرات التي قدمتها أميركا، وهذا شهدناه في الخريف الماضي”.

وأدرج زيارة الجنرال عون وقادة آخرين لواشنطن في سياق التنسيق الامني مع لبنان وتعميق العلاقات بين الجانبين، مبدياً سعادته بتفاعل لبنان مع الخبرات الاميركية والتقدم الذي تحقق.

 

المصد العربية CNN

Loading...

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً