الثلاثاء 10 شعبان 1445 ﻫ - 20 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فيديو.. امرأة سويدية تحاول منع "موميكا" من حرق "المصحف الشريف" في ستوكهولم

أسوشيتد برس
A A A
طباعة المقال

ألقت شرطة السويد القبض على امرأة رشت ناشطا معاديا للإسلام بمطفأة حريق بينما كان في احتجاج لحرق “المصحف الشريف” أمام السفارة الإيرانية في ستوكهولم.

أظهر مقطع مصور من الموقع، الجمعة، امرأة تركض نحو سلوان موميكا وترشه بالمسحوق الأبيض قبل أن يعترضها أفراد شرطة بالزي المدني أبعدوها عن المكان.

موميكا الذي بدا مصدوما لكنه لم يتعرض للأذى في الواقعة، استأنف تظاهرته التي سمحت بها الشرطة.

وقالت متحدثة باسم الشرطة إن المرأة احتجزت للاشتباه في إزعاج النظام العام والعنف ضد أحد أفراد الشرطة.

وكان موميكا، وهو لاجئ من العراق، دنس المصحف في سلسلة من الاحتجاجات المعادية للإسلام التي أثارت غضبا واسعا عبر أرجاء العالم.

ورفعت السويد، الخميس، مستوى الإنذار المرتبط بخطر وقوع حوادث إرهابية درجة واحدة إلى ثاني أعلى مستوى له، بعد حرق نسخة المصحف في الدولة الإسكندنافية على يد عدد من النشطاء المناهضين للإسلام، الحادث الذي أدى إلى اندلاع تظاهرات غاضبة في دول إسلامية.

وقال جهاز الأمن الداخلي في الدولة الإسكندنافية “سابو” إن الوضع الأمني العام تدهور، وإن خطر وقوع أعمال إرهابية في السويد يقف الآن عند المستوى الرابع – “مرتفع” – على مقياسه المكون من خمس نقاط. وهي المرة الأولى، منذ عام 2016، التي يرفع فيها “سابو” درجة التأهب إلى هذا المستوى.

وأصدرت الحكومة السويدية، في الأسابيع الأخيرة، تحذيرات لمواطنيها وشركاتها في الخارج تطالبهم بالتزام “مزيد من اليقظة والحذر” في أعقاب سلسلة من عمليات حرق نسخ المصحف من قبل طالب لجوء عراقي، في وقت سابق من هذا العام، وإحراق ناشط يميني دنماركي متطرف نسخة من المصحف خارج السفارة التركية في ستوكهولم.

وسمحت الشرطة باحتجاجات قام بها حفنة من المتظاهرين بدعوى حرية التعبير.

وكما هو الحال في العديد من الدول الغربية، لا تملك السويد أي قوانين تجديف تحظر حرق الكتب الدينية.