فيديو بائس لجندي يشتعل بالنار وهو يقف أمام وزارة الدفاع

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

لأنهم طردوه وبعض زملائه من الجيش الأوكراني قبل عامين، لسبب شعر بأنه مجحف وغير عادل، لذلك انتفض محتجاً ومضى مرتدياً بزته العسكرية إلى حيث وزارة الدفاع في العاصمة كييف، وهناك أمام مبناها، وعلى مرأى من عسكريين ومدنيين، رش الجندي Serhii Ulianov جسمه ببنزين مدسوس وعاؤه في جيبه، وأشعل بنفسه النار أمام كاميرات الإعلام المحلي، وسريعاً جعلوا مما فعل فيديو “يوتيوبي” بائس الطراز، عبر خبره الحدود أمس الخميس.

أوليانوف العشريني العمر، وعد زملاءه الأربعاء الماضي بأنه سينتحر بالنار أمام مقر الوزارة، احتجاجاً على الطرد التعسفي، ولم يطق صبراً على تنفيذ الوعد أكثر من 24 ساعة، على حد ما قرأت “العربية.نت” خبره مترجماً من موقع UNIAN الإخباري الأوكراني، مع أنه إنجليزي اللغة أيضاً، إلا أنه نشر التفاصيل بلغة البلاد المحلية فقط، ومنها أن الجندي تحدث أولاً إلى صحافيين كانوا في المكان عن طرده وزملائه، ثم ابتعد عن الجميع وحاول قتل نفسه.

الغريب أن بعض من كانوا في المكان، تصدوا لآخرين حاولوا منعه من الإقدام على الانتحار ليمنعوهم من منعه، فيما تمكن زميل له من الوصول إليه حين بدأت ثيابه تشتعل، فرمى نفسه فوقه، حتى أقبل آخر بأنبوبة للإخماد الكيميائي، وأطفأ ناره التي كادت تقضي عليه، ثم أقبلوا وقاموا بإسعافات أولية عليه في المكان نفسه، إلى أن جاءت سيارة إسعاف تكفل من كان فيها بالباقي، وفي المستشفى أبقوا على سيرجي أوليانوف حياً، إلا أن حظه ونصيبه من التشوهات كان كبيراً، فقد نالت من وجهه وعنقه ويديه، وهكذا كان.

المصدر العربية.نت

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً