الأربعاء 10 شعبان 1445 ﻫ - 21 فبراير 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

فيديو صادم.. زوار عراقيون يعتدون على قبر الخليفة "معاوية" في دمشق!

فجرت مقاطع فيديو صادمة لزوار عرقيين يعتدون على قبر الخليفة الأموي الأول معاوية بن أبي سفيان في العاصمة السورية دمشق، موجة من الغضب والاستنكار في صفوف السوريين وغيرهم، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

ووثقت مقاطع الفيديو على منصة إكس وموقع يوتيوب قيام بعض الزوار بالاعتداء بالأحذية على قبر الخليفة “معاوية بن أبي سفيان”، في مقبرة “باب الصغير” بالعاصمة السورية دمشق.

وجاء انتشار مقاطع الفيديو وبشكل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالتزامن مع توافد الكثير من العراقيين إلى العاصمة السورية، لإحياء ذكرى وفاة السيدة زينب.

وبلغ عددهم خلال الأسبوع الفائت، حسبما ذكرت صحيفة “الوطن” شبه الرسمية، 26 ألف و400، موضحة أن 18 ألف و500 منهم دخلوا عبر منفذ القائم – البوكمال، و7 آلاف و900 عن طريق مطار دمشق الدولي.

انقسمت المشاهد عبر “يوتيوب” و”إكس” ضمن جزئين، الأول أظهر قرابة عشرة شبان يعتدون بالأحذية على السور الخارجي للقبر، ويرددون عبارة: “أشهد أن عليا ولي الله”.

أما الجزء الثاني فقد وثّق امرأتين تقومان بذات الفعل، بينما يُصدر المصور من خلف الكاميرا أصوات ضحكات، ويحثهن على مواصلة الفعل.

ويعود التاريخ الأصلي للمشهد الأول إلى خمسة أيام مضت، إذ كان ثائر الدراجي وهو ناشط شيعي قد نشره عبر قناته الرسمية في موقع التواصل “يوتيوب”، وعنونه بعبارة: “زيارة الشيعة إلى قبر معاوية في دمشق”.

أما الثاني فيعود تاريخه الأصلي إلى عام 2022، حين تداولته حسابات عراقية وسورية بكثرة، وأظهر السيدتين وهن يعتدين على قبر معاوية.

ولا تعتبر هذه التسجيلات التي توثق حوادث الاعتداء على قبر معاوية جديدة على مشهد العاصمة السورية دمشق.

من جهته، تسائل الصحفي السوري المعارض، قتيبة ياسين عبر “إكس”: “لماذا يسمح نظام الأسد للزوار العراقيين بإهانة قبور الصحابة في دمشق وضربها بالأحذية التي تعبر عن قيمتهم وفهمهم وثقافتهم؟”.

وأضاف قائلا: “يهان قبر مؤسس الدولة الأموية في عاصمته وعلى مرأى ومسمع أهلها ويقولون لك سوريا ليست محتلة”.

ونشرت هيئة “العمل الوطني من أجل سوريا”، وهي جهة معارضة، بيانا دعت فيه “الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين” و”رابطة العالم الإسلامي” و”المجلس الإسلامي السوري” إلى إدانة “هذه السلوكيات الإجرامية، والتحذير من خطورتها”.

وطالبت في البيان أيضا بـ”كشف الجهات الداعمة لها، والعمل الحثيث على حماية تراث الشعب السوري وتاريخه الحضاري، وصون رجالات الأمَّة من الطعن والإهانة والتشوية المتعمد”، وفق تعبيرها.

أين قبر معاوية؟
يتفق مؤرخون على أن قبر الخليفة الأموي معاوية بن أبي سفيان في دمشق، وفي مقبرة “باب الصغير”.

ويوضح المهندس السوري، مظهر شربجي، الذي شغل سابقا رئيس شعبة المهندسين بريف العاصمة دمشق أن الاعتداء على قبر الخليفة الأموي الأول ليس بجديد في دمشق، ويعود إلى فترة ما بعد الحرب العراقية-الإيرانية، وبدء الحجاج الإيرانيين التوافد للعاصمة.

ويقول شربجي لموقع “الحرة” إن كثرة الاعتداءات و”التدنيس” دفع في مرحلة ما محافظة دمشق إلى بناء جدران اسمنتية من الخارج لحمايته، ولجعل اختراقه صعبا.

    المصدر :
  • الحرة
  • وكالات