فيديو: متى يكفُّ كيم جونغ أون عن إثارة العالم بغموضه؟ لفت الأنظار بظهور قطاره الخاص الأخضر في الصين

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

غادر قطار يعتقد انه يضم وفدا رفيع المستوى من كوريا الشمالية العاصمة الصينية، الثلاثاء 27 مارس/آذار 2018، في أعقاب زيارة مفاجئة تفيد بعض التقارير أن كيم جونج أون زعيم كوريا الشمالية شارك فيها.

فالقطار ذو اللونين الأخضر والأصفر الذي ظهر أمس الاثنين، أطلق عاصمة من التكهنات، حول زيارة الزعيم الكوري الشمالي إلى الصين، في أول رحلة له خارج البلاد، ولقائه التاريخي المنتظر مع نظيريه من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، بحسب ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية.

ووفقا للمقطع المصور الذي نشرته قناة نيبون اليابانية، يبدو القطار الملون باللون الأخضر الزيتوني والشرائط الصفراء مماثلاً للقطار الذي استقله كيم جونغ إل، والد كيم، خلال زيارته إلى الصين عام 2011 قبيل وفاته.

 

تأكيدات إعلامية

 

وذكرت وكالة أنباء كيودو اليابانية في وقت سابق أن قطاراً خاصاً يحمل مسؤول كوري رفيع المستوى، ربما يكون كيم، قد شوهد في مدينة داندونغ الواقعة على الحدود الشمالية الشرقية. وأظهرت قناة نيبون مقطعاً مصوراً للقطار خلال وصوله إلى بكين يوم الاثنين 26 مارس/آذار.

وذكرت وكالة بلومبرغ الأميركية، أمس الإثنين، نقلاً عن 3 مصادر مقربة أن الزعيم الكوري الشمالي كان في زيارة إلى العاصمة الصينية. ولم تؤكد وزارة الخارجية الصينية تلك الزيارة بعد.

كما نقلت صحيفة تشوسون إلبو الكورية الجنوبية المحافظة عن مسؤول بارز بالمخابرات لم تنشر اسمه قوله أن الوفد ضم كيم وأنه غادر عائدا إلى كوريا الشمالية.

وذكرت صحيفة هانكيوره اليسارية الكورية الجنوبية كذلك أن كيم سافر إلى بكين للقاء الرئيس الصيني شي جين بينغ بعد ظهر أمس الاثنين قبل أن يغادر إلى “وجهة ثالثة” اليوم الثلاثاء. ولم تورد الصحيفة مصادر معينة ولم تحدد “الموقع الثالث” لكنها قالت إنه قد يكون في الصين.

مصادر دبلوماسية في الصين قالت إن مسؤولا كوريا شماليا بارزا يزور البلاد لكنها قالت إنها لا تعرف بالتحديد من هو.

قصة الباص الملون

وقال تشينغ زياو، الأستاذ المشارك بكلية الدراسات الدولية بجامعة رينمن في بكين: “ربما أن كيم جونغ أون يريد أن يتبع تقاليد استقلال القطار خلال زياراته، وهو تقليد معروف منذ فترة حكم كيم إل سونج”، مشيراً إلى جد كيم جونغ أون وأول زعيم للدولة بعد نشأتها عام 1948. وكان كيم إل سونج قد وصل إلى الصين مستقلا القطار خلال زيارته الأولى إلى البلاد عام 1982.

واتباعاً لتقاليد والده، يُذكر أن كيم جونغ إل كان يمتلك 6 قطارات فاخرة يستقلها داخل كوريا الشمالية ويتوقف في 20 محطة تمت إقامتها خصيصاً من أجله، بحسب ما ذكرته صحيفة Chosun Ilbo الكورية عام 2009.

وكان كيم جونغ إل، الذي كان يتجنب السفر بالطائرة، يستقل القطار أيضاً خلال زياراته النادرة إلى الصين وروسيا وأوروبا الشرقية. وتوفى إثر أزمة قلبية أثناء تواجده على متن القطار عام 2011، بحسب ما أوردته وسائل الإعلام الكورية الشمالية.

ومن الأرجح أن كيم جونغ أون يستخدم أحد قطارات والده، وتذكر صحيفة Chosun Ilbo أن تلك القطارات مصفحة ومزودة بهواتف تتصل الأقمار الاصطناعية وشاشات تلفزيونية مسطحة وقاعات للمؤتمرات وغرف نوم وقاعات استقبال. ولا تتجاوز سرعة القطارات 37 ميل في الساعة(60 كم/ساعة).

وذكر تشينغ أن “كل التفاصيل المتعلقة بهذه الرحلة تماثل تفاصيل زيارة كيم جونغ إل. أولا، كلتا الرحلتين كانتا بالقطار الأخضر. ثانياً، كانت كلتا الزيارتين مفاجئة دون توافر أي معلومات مسبقة عنهما. ثالثاً، كانت وسائل الإعلام اليابانية هي أول من يكتشف أمر الزيارة ويعلن عنها. ومن خلال كل تلك التفاصيل، اعتقد أنه كيم جونغ أون هو من يقوم بالزيارة هذه المرة”.

المصدر هاف بوست عربي

احصل على تحديثات فورية مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

شاهد أيضاً