الأربعاء 15 شوال 1445 ﻫ - 24 أبريل 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

في الذكرى الثانية للانقلاب.. أمريكا وكندا وأستراليا تفرض عقوبات جديدة على ميانمار

قالت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان إن الولايات المتحدة ستفرض مزيدا من العقوبات على ميانمار الثلاثاء، في الذكرى السنوية الثانية للانقلاب، وذلك بالتنسيق مع حلفاء لواشنطن.

ذكر البيان أن واشنطن ستفرض عقوبات على لجنة الانتخابات وشركات تعدين ومسؤولي طاقة ومسؤولين عسكريين حاليين وسابقين. وسيتم اتخاذ الخطوة بالتنسيق مع بريطانيا وكندا وأستراليا.

وأعلنت كندا وأستراليا وبريطانيا فرض مزيد من العقوبات على ميانمار أيضا الثلاثاء.

وقاد كبار جنرالات الجيش في ميانمار انقلابا في فبراير\شباط 2021، بعد خمس سنوات من تقاسم السلطة المشوب بالتوترات في ظل نظام سياسي شبه مدني أسسه الجيش.

وتشهد البلاد حالة من الفوضى منذ ذلك الحين، إذ تحارب حركة مقاومة الجيش على جبهات متعددة بعد تعرض المعارضين لإجراءات صارمة قاتلة، مما دفع الغرب إلى إعادة فرض عقوبات.

وأفاد بيان الخزانة الأمريكية بأن العقوبات التي أعلنت عنها الولايات المتحدة الثلاثاء 31\1\2023 سوف تستهدف المدير الإداري لشركة ميانما أويل اند جاس للنفط والغاز، والتي تعد أكبر شركة مملوكة للدولة من حيث الإيرادات بالنسبة للمجلس العسكري الحاكم، وكذلك نائبه.

ودعا ناشطون حقوقيون إلى فرض عقوبات على شركة ميانما، ولا يزال قطاع النفط والغاز يمثل مصدرا مهما لإيرادات المجلس العسكري.

ومن بين أولئك الذين ستستهدفهم العقوبات وزير الطاقة ميو مينت أو، الذي قالت وزارة الخزانة الأمريكية إنه يمثل حكومة ميانمار في المعاملات الدولية والمحلية لقطاع الطاقة ويدير كيانات مملوكة للدولة معنية بإنتاج وتصدير النفط والغاز.

ومن المقرر أيضا أن تتعرض شركتا التعدين رقم 1 ورقم 2، وكلاهما مملوكة للدولة، وكذلك لجنة الانتخابات للعقوبات.

وتعهد الجيش بإجراء انتخابات في أغسطس\آب هذا العام. وأعلن المجلس العسكري الجمعة عن شروط صارمة لمشاركة الأحزاب في الانتخابات، بما في ذلك زيادة كبيرة في عدد أعضائها، وهي خطوة يمكن أن تهمش معارضي الجيش وتحكم قبضته على السلطة.

    المصدر :
  • رويترز