الجمعة 5 رجب 1444 ﻫ - 27 يناير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

في باكستان.. مقتل 25 مسلحا تحصنوا في مركز لمكافحة الإرهاب في "بانو"

قال الجيش الباكستاني إن قوات الأمن قتلت 25 من أصل 35 مسلحا إسلاميا تحصنوا في مركز لمكافحة الإرهاب في مدينة بانو شمال غربي البلاد بينما قُتل أحد الرهائن واثنان من القوات الخاصة في عملية استعادة المركز من أيدي المسلحين.

وسيطر المسلحون على المجمع يوم الأحد بعد أن هاجموا المحققين واستولوا على أسلحتهم مما أدى إلى فرض قوات الأمن الباكستانية حصارا استمر لمدة يومين واقتحام القوات الخاصة المركز في نهاية المطاف أمس الثلاثاء.

وقال رئيس الوزراء شهباز شريف في تغريدة على تويتر “تشكل عودة الإرهاب تهديدا متجددا لأمننا القومي … قواتنا الأمنية الباسلة قادرة تماما على التعامل مع هذا التهديد”.

وقال المتحدث باسم الجيش أحمد شريف لقناة جيو نيوز التلفزيونية المحلية في وقت متأخر أمس الثلاثاء إن سبعة من المسلحين الخمسة والثلاثين المتحصنين استسلموا وإن ثلاثة آخرين حاولوا الفرار لكن قوات الأمن قبضت عليهم. وقال إن أحد الرهائن، وهو مسؤول أمني، لقي حتفه في أثناء المداهمة.

وقال وزير الدفاع خواجة آصف أمس الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت جميع المسلحين وأنقذت جميع الرهائن، لكنه أوضح أن الجيش سيقدم لاحقا الأرقام النهائية لحصيلة القتلى وتفاصيل العملية.

وتصريحات المتحدث باسم الجيش هي أول رواية رسمية حول تفاصيل المواجهة التي قُتل فيها اثنان من أفراد الأمن عندما استولى المسلحون على المجمع إلى جانب مقتل اثنين من القوات الخاصة في الغارة التي تلت الهجوم.

وقال شريف “حاولنا جاهدين حملهم (المسلحين) على الاستسلام دون قيد أو شرط، لكنهم لم يكونوا مستعدين لذلك” مضيفا أن المسلحين أرادوا ممرا آمنا إلى أفغانستان وهو ما رفضته السلطات.

وينتمي المسلحون في الغالب إلى حركة طالبان باكستان والتي تتألف من جماعات إسلامية وطائفية سنية وتربط نفسها بحركة طالبان الأفغانية.

وصعدت حركة طالبان باكستان هجماتها في الأسابيع القليلة الماضية بعدما أعلنت نهاية وقف إطلاق النار الذي توسطت فيه حركة طالبان الأفغانية مع إسلام أباد الشهر الماضي.

    المصدر :
  • رويترز