الثلاثاء 20 ذو القعدة 1445 ﻫ - 28 مايو 2024 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

في عام واحد.. فيضانات الصومال تدفع أكثر من 113 ألفا للنزوح

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية اليوم الاثنين، أن الفيضانات الناجمة عن غزارة الأمطار في أجزاء من الصومال أدت إلى نزوح أكثر من 113 ألفا و”تضرر منها مؤقتا” مئات الآلاف.

وتأتي الأمطار بعد عام من تعرض الدولة الواقعة في منطقة القرن الأفريقي لأسوأ موجة جفاف في أربعة عقود مما أضاف لتأثير أعمال عنف وارتفاع أسعار المواد الغذائية بسبب الحرب في أوكرانيا وهي ظروف أودت بحياة نحو 43 ألفا في الصومال العام الماضي، وفقا لبيانات الأمم المتحدة.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن موسم الأمطار الحالي الذي يمتد من أكتوبر تشرين الأول إلى ديسمبر كانون الأول شهد هطول أمطار غزيرة في ولايات بونتلاند وجلمدج وجنوب غرب الصومال وهيرشبيلي وفي المناطق الواقعة على طول نهر جوبا في ولاية جوبالاند، بسبب ظاهرة النينيو.

والنينيو ظاهرة مناخية طبيعية تصبح فيها مياه سطح وسط وشرق المحيط الهادي مرتفعة الحرارة استثنائيا مما يتسبب في تغيرات في أنماط الطقس في أنحاء العالم.

وجاء في أحدث بيانات لمكتب الأمم المتحدة “تضرر مؤقتا أكثر من 706100 شخص، وخرج مؤقتا أكثر من 113690 شخصا من ديارهم في أنحاء من البلاد”.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إن ولايات جنوب غرب الصومال وجوبالاند هي الأشد تضررا حيث بلغ عدد المتضررين نحو 536608 أشخاص.

وقالت وكالة الأمم المتحدة إن نحو 2400 شخص حاصرتهم الفيضانات في بلدة لوق بمنطقة جيدو بجنوب غرب الصومال وإن هناك إجراءات تجري لإنقاذهم.

وقال المكتب إن 14 ألف أسرة أخرى انعزلت عن البلدة الرئيسية في بارديرا.

وفي وقت سابق من هذا العام، دفعت الفيضانات ربع مليون شخص إلى ترك منازلهم بعد أن فاض نهر شبيلي في وسط الصومال وغمر بلدة بلدوين.

وحذرت وكالات إغاثة وعلماء من أن تغير المناخ هو من بين العوامل الرئيسية التي تؤدي إلى الإسراع بخطى حالات الطوارئ الإنسانية وأن المتضررين هم من بين الأقل مسؤولية عن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

    المصدر :
  • رويترز