الثلاثاء 16 رجب 1444 ﻫ - 7 فبراير 2023 |

برامج

شاهد آخر حلقاتنا اونلاين

في مواجهة بكين.. واشنطن وطوكيو تعززان تحالفهما الدفاعي المشترك

وقعت كل من الولايات المتحدة الأمريكية واليابان عدداً من الاتفاقيات الدفاعية في ختام اجتماع وزاري عُقد في واشنطن ضمّ وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، ونظيره الياباني يوشيماسا هاياشي.

وفي ختام الاجتماع الوزاري، أكد وزير الخارجية الياباني يوشيماسا هاياشي على أن الصين تمثل تحديًا إستراتيجيًا غير مسبوق، وهي تعمل لمصالحها.

وأضاف يوشيماسا أن اليابان ترحب بعزم الولايات المتحدة على تعزيز قوتها في منطقة المحيط الهادي، وأن بلاده وافقت على الاستمرار في التشاور بشأن تطوير الوجود العسكري الأميركي على أراضيها.

وأكد يوشيماسا معارضة بلاده تصرفات الصين، وتأييدها للحفاظ على السلام في مضيق تايوان.

كما قال وزير الخارجية الياباني إن بلاده تدين إطلاق كوريا الشمالية صواريخ في المنطقة، وتؤكد التزامها بنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

بدوره، قال بلينكن إن الولايات المتحدة تشيد بقرار اليابان بشأن مضاعفة الإنفاق الدفاعي بحلول عام 2027، مبينا أن إستراتيجية الأمن القومي اليابانية متسقة مع إستراتيجية بلاده، وتعكس التحول والتأقلم مع التحديات.

وأضاف بلينكن أننا “ملتزمون مع اليابان بالدفاع عن حقوق الإنسان، وسلطة القانون، وقيادة العالم في عدد من المجالات”.

وكذلك عقد وزيرا وزيرا الدفاع لويد أوستن وياسوكازو هامادا، مؤتمرا صحفيا مشتركا في واشنطن.

وكشف وزير الدفاع الياباني عن عزم بلاده على اكتساب المزيد من أسباب القوة الدفاعية التي تشمل توجيه “ضربات مضادة”.

أما وزير الدفاع الأميركي فقال إنه يؤيد بشدة قرار اليابان للحصول على قدرات تمكنها من توجيه “ضربات مضادة”، موضحا أن بلاده ستوقع اتفاقية لتطوير القدرات التكنولوجية الدفاعية مع اليابان.

وأعلن أوستن أن بلاده ستنشر في جزيرة أوكيناوا في جنوب اليابان وحدة جديدة متنقّلة من سلاح مشاة البحرية الأميركية (المارينز)، وأضاف “بحلول العام 2025 سنستبدل كتيبة مدفعية بهذه القوة، التي ستكون أكثر فتكا وأكثر قدرة على الحركة في بيئة أمنية متزايدة الصعوبة”.

وفي وقت سابق، قال رئيس الوزراء الياباني إن بلاده تستعد لمضاعفة ميزانيتها العسكرية بما يجعلها صاحبة ثالث أكبر ميزانية عسكرية في العالم بعد الولايات المتحدة والصين بحلول عام 2027.

وأضاف كيشيدا -في مقابلة نشرتها صحيفة واشنطن بوست- أن بيئة الأمن في العالم تمر بتغيير كبير، وأن ما يحدث في أوكرانيا اليوم قد تشهده آسيا غدا.

وأكد كيشيدا أن المحاولات أحادية الجانب لتغيير الوضع الراهن غير مقبولة، مشيرا إلى أن السلام والاستقرار في تايوان مهمان للمجتمع الدولي.

    المصدر :
  • وكالات